شريط الأخبار

البوابات في طولكرم... حيلة إحتلالية جديدة لسرقة المزيد من الأراضي

08:20 - 04 تموز / أبريل 2009

طولكرم: وكالات

لم يعد يخفى على المواطن الفلسطيني سياسة " حسن النية " التي تدعيها سلطات الاحتلال الصهيوني بهدف تلميع صورتها عالميا خاصة في ظل توسيع دائرة انتهاكاتها وفرض مزيدا من التعقيدات والممارسات اللاانسانية بحق الأهالي والتي كان آخرها المصادقة على القرار العسكري والذي يقضي بإغلاق البوابة العسكرية الزراعية الوحيدة رقم (753) جنوب طولكرم شمال الضفة الغربية والتي تربط المزارعين بأراضيهم الواقعة خلف جدار الضم والتوسع.

ويعتبر القرار الذي سري تنفيذه فعليا على الأرض بالأول من شهر نيسان الحالي  حيلة من حيل الاحتلال الصهيوني لسرقة الأرض الفلسطينية وقهر الأهالي الذين أبلغتهم قوات العدو بوجوب إخضاعهم لإجراءات تفتيش صارمة على بوابة معبر الطيبة " الكفريات سابقا " ذات الرقم (407) التي سيتم تحويلهم للعبور منها  كأحد الوسائل المذلة والمشينة لإجبار أصحاب الأرض الشرعيين على مغادرة الأرض وبالتالي الاستيلاء عليها.

يقول المواطن احسان عوض أحد مزارعي قرية الرأس الذي يمتلك 200 دونم خلف الجدار العنصري أن معاناة قاسية بالانتظار ستلحق بالمزارعين ضررا كبيرا نفسيا وماديا عند تحويلهم للعبور من البوابة 407 لأنها تعتبر المعبر الرئيسي للعمال وأهالي ال48 ناهيك عن المزارعين مشيرا الى الصعوبات التي تواجههم والمتمثلة بالتفتيش الجسماني والانتظار لساعات طويلة على البوابة في ظل الاكتظاظ الذي ستشهده البوابة إضافة الى السير مشيا على الأقدام ما مسافته 15 كم بعد اجتياز البوابة وصولا للأرض وصعوبات اخرى .

وتزداد محنة المزارع عوض الذي يعتاش من الأرض والتي تشكل مصدر رزقه الوحيد مؤكدا على أن سلطات الاحتلال الصهيوني كانت تتبع وسائل و أساليب تعجيزية ضد المزارعين للحيلولة دون التمكن من الوصول للأرض الزراعية ولعدم تمكنها من تحقيق مبتغاها قامت بإغلاق البوابة واصفا الإقرار بالسرقة العلنية .

الى ذلك كشف  عوني عودة رئيس مجلس قروي خربة جبارة عن اجراءات التفتيش اللاانسانية والمذلة التي سيتعرض لها الأهالي ولساعات طويلة على معبر الطيبة المحاط بكاميرات المراقبة من جميع الاتجاهات  حيث سيتم إدخالهم في " معاطات "  وماكينة مغناطيسية للفحص الجسدي يتم خلالها وعبر أجهزة خاصة تعرية الشخص بالكامل إضافة الى جهاز كشف البصمات عبر تمرير أشعه ناهيك على أنها تتسبب في احداث مواد مسرطنة للجسم مشيرا الى وجود الكلاب البوليسية التي تلعب في أعصاب الأطفال والنساء والشيوخ .

من جانبه تطرق عبد الكريم عمر رئيس مجلس قروي فرعون الى الآثار السلبية التي ستنعكس على المزارعين في ظل عدم السماح لهم بادخال المواد الزراعية والمعدات والتركتورات أو حتى السيارات الخاصة لنقل المحاصيل مشيرا الى رفع كتاب بالاعتراض على القرار الجائر للمحامي "نسرات دكور" المكلف من قبل المجالس القروية الأربعة " فرعون و الرأس وخربة جبارة وكفر صور " بمتابعة القضية أمام القضاء الصهيوني مضيفا الى القيام بفعاليات سلمية احتجاجا على القرار والخروج في الاعتصام والمظاهرات المنددة امام البوابات واصفا القرار بالمجحف والذي يهدف الى مصادرة الأرض بشكل تدريجي .

و قال " أن المشكلة الكبيرة ستبقى باعتبار البوابة 753 موسمية لا يتم فتحها الا في موسم الزيتون خاصة وأنها تشكل مدخلا لأهالي خربة جبارة مؤكدا أن ما تقوم به سلطات الاحتلال الصهيوني محاولة يائسة ووسيلة جديدة من وسائل السيطرة على الأرض الفلسطينية.

و على البوابة الالكترونية عند حاجز الطيبة والمحاذية لبلدة ارتاح جنوب المدينة الواقعة الى الغرب من مدينة طولكرم تعرضت سيدة فلسطينية  في العقد الأربعيني من العمر مجبرة للتفتيش العاري بغرفة معزولة أثناء قيامها بطلب تصريح للحصول على العلاج داخل دولة العدو وذلك بعد قيام عدد من الجنود ترافقهم مجندات باتهامها باخفاء مواد في صدرها تم كشفها على جهاز فحص الجسد الذي يظهر الجسد عاريا لدرجة أنها تكشف المولود داخل بطن امه .

وألقت إجراءات التفتيش القاسية الرعب والخوف في نفس السيدة التي أكدت أن لاشيء في صدرها الأمر الذي اضطرها الى عمل صور أشعة وفحوصات طبية وصور طبقية للتأكد من ادعاءات جيش الاحتلال الذي لم يخلي سبيلها الا بعد مرور ست ساعات من القهر و الإذلال .

وتتعدد صور الارهاب الصهيوني خاصة في ظل شراهة العدو باقامة المزيد من البوابات حيث لم تختلف أشكال المعاناة القمعية التي يتم اتباعها على البةابة الزراعية 408 والتي تم استحداثها في بلدة عكابا شمال مدينة طولكرم  والتي تساعد في تقييد حركة المواطنين وعزلهم عن محيطهم الخارجي، حيث يتعرض الأهالي الذين يضطرون الى عبورها لممارسات لا توصف وذلك لإجبارهم على عدم الوصول لأراضيهم الزراعية وبالتالي نسيانها . 

 

         وأوضح مصدر من الارتباط الفلسطيني أن عدد البوابات العسكرية الصهيونية  التي تحيط بكافة بلدات وقرى طولكرم حوالي 12 بوابة  مؤكدا أن معبر الطيبة يعتبر المعبر التجاري لدخول السكان لإسرائيل مؤكدا قيام الجانب الصهيوني بإبلاغهم بإغلاق البوابة رقم 753 مؤكدا الوقوف الى جانب مطالب المزارعين  و قيامهم باتخاذ الإجراءات اللازمة  لمتابعة شكواهم.

انشر عبر