القيادي عدنان: تعرية الأسرى وتعذيبهم رسالة للمقاومة.. وعلى الاحتلال أن يدفع الثمن

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:56 ص
15 سبتمبر 2021
الشيخ خضر عدنان عدنان.jpeg

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي المُحرر خضر عدنان، اليوم الأربعاء 15/9/2021، أن تعرية الأسرى الأربعة المعاد اعتقالهم، وتعذيبهم وإهانتهم بعد اعتقالهم، رسالة للمقاومة بأن عليها تحمل مسؤولياتها، وعلى الاحتلال أن يدفع الثمن.

ودعا القيادي عدنان، في تصريح له لـ "إذاعة صوت القدس"، بعد لقاء المحامين بالأسرى المعاد اعتقالهم بعد عملية انتزاع الحرية، كافة الجهات الفلسطينية الحكومية والصحية والإعلامية، لفضح جرائم الاحتلال ومقاطعته على كافة الصعد.

وقال القيادي عدنان :"تحمل الأسير البطل محمود العارضة المسؤولية الكاملة عن عملية حفر سجن نفق جلبوع، وسؤاله عن ما يجري داخل سجون الاحتلال يعبر مدى حبه لإخوانه الأسرى وحرصه الشديد على عدم المساس بهم.

وأشار إلى أن حديث الأسير محمود عن أهله وشعبنا الفلسطيني في الداخل المحتل يؤكد على التماسك والترابط الإنساني بين أبناء الوطن الواحد.

واعتبر القيادي عدنان أن تنقل الأسير محمد العارضة ما بين أشجار الزيتون والصبار محاولاً الوصول إلى أمه فيه ارتباط وثيق بالأرض والأهل.

وقال:"إن أكثر من 400 طائرة مسيرة تصاحبها كلاب بوليسية كانت مهمتها البحث عن الأسرى الـ6 الأمر الذي يعبر عن هشاشة منظومة الاحتلال الأمنية ومدى الصفعة التي وجهها الأبطال لهذا المحتل."

وأشار القيادي عدنان، إلى أن هناك حالة من التراخي من قبل المؤسسات الدولية والصليب الأحمر في الكشف عن مصيرهم وظروف اعتقالهم وفقدان التواصل ما بين الاحتلال والأسرى وذويهم.