شريط الأخبار

الإغاثة الطبية تنفذ مشروع الدعم الطارئ لخدمات التأهيل المبني على المجتمع

02:56 - 03 تموز / أبريل 2009

فلسطين اليوم: غزة

بدأت الإغاثة الطبية الفلسطينية بتنفيذ مشروع الدعم الطارئ لخدمات التأهيل المبني على المجتمع لمتضرري الحرب في محافظة شمال غزة، بدعم من مؤسسة التعاون و الذي بدأ من شهر فبراير حتى شهر يوليو 2009 .

 

و قال الدكتور عائد ياغي مدير البرامج بالإغاثة الطبية: أن هذا المشروع يأتي بالتعاون مع مؤسسة التعاون التي تغطي كافة مناطق قطاع غزة من خلال المؤسسات المجتمعية و تم اختيار الإغاثة الطبية في شمال غزة لتنفيذ هذا المشروع.

 

 و أشار ياغي إلى أن المشروع سيخدم شريحة الجرحى جراء الحرب على غزة، منوهاً إلى أن كافة الطواقم ستشترك في تقديم الخدمات الصحية و النفسية والتأهيلية و خدمات العلاج الطبيعي و تقديم خدمات إنسانية و إغاثية للعائلات الفقيرة و المهمشة.

 

 و ثمن ياغي الجهود التي تبذلها مؤسسة التعاون في التخفيف عن المعاناة الواقعة على أبناء شعبنا.

 

و قال  أن الحالات التي بحاجة إلى تشخيص من ذوي الاختصاص سيتم تحويلها إلى مراكز الإغاثة الطبية الفلسطينية و إجراء تنسيق لهم مع المستشفي الأردني الميداني و عدد من استشاريين.

 

 و أوضح أنه سيتم تدريب الأشخاص المعوقين حسب فلسفة منظمة الصحة العالمية من أجل تمكينهم من ممارسة أنشطة الحياة اليومية و تدريب ذويهم على كيفية التعامل معهم من كافة النواحي الاجتماعية و النفسية و الصحية.

 

من جانبها قالت أ. مها الشوا مدير مؤسسة التعاون في محافظات غزة إلى أن المشروع يهدف إلى  تقديم خدمات التأهيل المبني على المجتمع إلى المتضررين من العدوان الإسرائيلي على غزة في الفترة الواقعة ما بين 27/12/2008 حتى 18/1/2009 .

 

 و أضافت: كما يهدف المشروع إلى إدخال تحسين على حياة الفئة المتضررة ذلك من خلال العديد من الخدمات المتكاملة الطبية و الأدوات المساعدة و الزيارات المنزلية و خدمات الدعم النفسي و الخدمات المقدمة للعائلة و العديد من المساعدة الاغاثية الطارئة، مشيرة إلى أن المؤسسة قدمت خدماتها للمحتاجين منذ  عام 1983 حتى اليوم، لا سيما في االتسع سنوات الماضية التي تركزت على المتضررين من أحداث الاجتياحات المتكررة و كافة شريحة الأطفال و النساء و الطلبة.

 

وقالت: لدينا برنامج في متابعة مستقبلية طبقاً للخطة الإستراتيجية لمؤسسة التعاون و التي تمتد على الفترة حتى العام 2010،

 

داعية  المؤسسات العاملة في مجال الإعاقة و التأهيل لعمل قاعدة بيانات متكاملة من أجل تحديد الاحتياجات الأساسية للأشخاص المعوقين و تسهيل وصول المعاقين إلى هذه المراكز والخدمات.

 

بدوره قال منسق المشروع مصطفى عابد سيشارك في المشروع طاقم طبي مكون من طبيب و تمريض و علاج طبيعي و علاج نفسي.

 

وأضاف: سيستفيد من المشروع نحو344 حالة إعاقة و إصابة من متضرري الحرب على غزة من أصل 1700 حالة إصابة في شمال غزة حيث أجرى مسح ميداني شمل 344 حالة في شمال غزة، مؤكداً أهمية استكمال المسح بسبب وجود حاجة ماسة لباقي الجرحى الذين لم يشملهم المسح الميداني.

 

و قال:سيعمل المشروع المنفذ في أربع مناطق جغرافية و هي بيت حانون ، بيت لاهيا ، جباليا البلد، معسكر جباليا، مشيراً إلى

 

 تقرير ميداني  صدر في ختام المرحلة البدائية للمشروع أظهر  وجود نحو 118 حالة إعاقة جديدة  نتجت جراء الحرب على غزة من العينة المستهدفة و احتياج نحو 104 حالات إلى خدمات العلاج الطبيعي و 530 حالة غيار للجرحى الذين يعانون من مشاكل صعبة.

 

 وأوضح عابد أن التقرير بين أن هناك احتياج أساسي للمساعدة النفسية للخروج من الأزمة فأظهرت النتائج أن 344 حالة بحاجة إلى دعم نفسي متفاوت بين الأشخاص  .

 

هذا و سيقوم الطاقم بالكشف الطبي على كافة المستفيدين و بين التقرير الأولي أن 344 حالة بحاجة ماسة للتأهيل المجتمعي للتأقلم داخل المجتمع المحلي.

 

وأضاف: أوضح التقرير أن هناك العديد من الاحتياجات الأساسية للأشخاص المعاقين تمثلت في الكراسي المتحركة، العكاكيز، أطراف صناعية، أجهزة تبخيره، فرشات طبية، نظارات طبية، سماعات طبية، حفاظات، وأحذية طبية، وعمليات جراحية، ومتابعات طبية.

 

هذا و سينفذ المشروع لقاء تثقيفي مع ذوي المعوقين بهدف تعريفهم بنوع الإعاقة و نوع العجز و المشاكل الموجودة لدى أبناءهم و كيفية دمج أبناءهم داخل المجتمع من أجل التكيف في ما بعد الإعاقة كما و سينفذ المشروع نحو 36 جلسة إرشاد جماعي للأشخاص الجرحى و المعاقين من أجل دعمهم و مساندتهم.

انشر عبر