شريط الأخبار

الشعبية تطالب حركتي فتح وحماس بالتوصل لاتفاق ينهي الانقسام

10:52 - 03 حزيران / أبريل 2009

فلسطين اليوم-غزة

طالبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حركتي فتح وحماس بالقاهرة بضرورة الالتقاء على قواسم وطنية مشتركة، للوصول إلى اتفاق يشرف أبناء الشعب الفلسطيني وينهي الانقسام.

 

جاء ذلك في كلمة للجبهة الشعبية ألقاها قاسم حسنين خلال مسيرة جماهيرية بمدينة رفح امس دعماً للحوار الوطني الشامل المنعقد في القاهرة، وتوجيه رسائل لحركتي فتح وحماس بضرورة الوفاق وإيجاد حلول تنهي حقبة الانقسام.

 

وقد شارك في المسيرة قياديي وكوادر وأنصار الجبهة بالمحافظة والعديد من الشخصيات الوطنية والاعتبارية ولقد انطلقت المسيرة بحشدها الكبير من ميدان العودة منطلقةً إلى بوابة صلاح الدين الفاصلة بين رفح الفلسطينية ورفح المصرية.

 

وشددت الجبهة على أنها ستواصل جهودها وستمارس ضغطاً شعبياً واسعاً على الحركتين من أجل انهاء الانقسام واستعادة الوحدة، مطالبة بضرورة الارتقاء بمستوى نضال وكفاح الشعب الفلسطيني والاعتراف بحقوقه وبشرعية منظمة التحرير كمرجعية للشعب الفلسطيني التي ينبغي إصلاحها، وبصون المقاومة بكل أشكالها ووقف التنسيق الأمني وبناء أجهزة أمنية وطنية ومهنية، والإفراج عن المعتقلين السياسيين في الضفة وغزة، وضمان الحريات والتعددية وتوحيد شطري الوطن.

 

بدوره، أكد عبد السلام سلامة مسؤول المكتب الإعلامي في المحافظة أن الجبهة الشعبية التي كانت على مدار تاريخها رائدة الوحدة الوطنية والوفاق الوطني لن تدخر جهداً في الضغط على حركتي فتح وحماس لإنهاء ملف الانقسام والتوحد ونبذ الخلافات الداخلية والنزاعات على سلطة واهية، مشدداً على ضرورة اتفاق الطرفين.

 

من جانبه، ألقى عطا عرفات من فدا كلمة القوى الوطنية والإسلامية استذكر فيها دماء الشهداء القادة من كل الفصائل، مشدداً على ضرورة استنهاض كل الطاقات والهمم من أجل الوصول إلى اتفاق وطني شامل ينهي الانقسام، خاصة بعد فوز اليمين المتطرف في الانتخابات الاسرائيلية.

انشر عبر