شريط الأخبار

"قمة العشرين": "ضخ" 5 آلاف مليار دولار في الاقتصاد العالمي

09:51 - 03 حزيران / أبريل 2009

فلسطين اليوم-وكالات

رحب رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون في ختام قمة مجموعة العشرين بانبثاق "نظام عالمي جديد" من الازمة الاقتصادية العالمية الراهنة. وذلك بعد ان اتفق زعماء المجموعة خلال قمتهم في لندن، امس، على زيادة موارد صندوق النقد الدولي والبنك الدولي لمكافحة الركود العالمي ونشر قائمة بالدول غير المتعاونة في مكافحة التهرب الضريبي.

 

وقال براون خلال مؤتمر صحافي في ختام القمة ان مجموع القرارات التي اتخذتها القمة ستسمح بضخ 5 الاف مليار دولار في الاقتصاد العالمي بحلول نهاية 2010 .

واجتمع زعماء المجموعة التي تضم الدول العشرين الصناعية الكبرى وذات الاقتصادات الناشئة، بهدف مواجهة اكبر تحد امام الاقتصاد العالمي في العصر الحديث، بحسب البيان الختامي للقمة الذي جاء اكثر حزما ودقة من سائر البيانات التي تصدر عادة عن الاجتماعات المماثلة.

 

وقرر القادة مضاعفة موارد صندوق النقد الدولي ثلاثة اضعاف، الى 750 مليار دولار، والسماح له باصدار حقوق سحب خاصة بقيمة 250 مليار دولار، والسماح له ايضا بتسييل احتياطه من الذهب لمساعدة الدول الاكثر فقرا. وتبلغ قيمة هذه الاجراءات مجتمعة 1100 مليار دولار.

 

كما اقرت القمة تخصيص 250 مليار دولار لدعم تمويل التجارة من اجل النهوض بالتبادل التجاري الدولي.

وقررت القمة ان تنشر منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية فورا قائمة بالدول التي لا تبدي تعاونا في مجال التهرب الضريبي "الملاذات الضريبية"، وهو مطلب كانت تطالب به خصوصا المانيا وفرنسا. وفي هذا السياق اكد البيان ان عهد السرية المصرفية ولى.

من جهة اخرى قررت القمة وضع قواعد جديدة دولية ترعى منح العلاوات وتحديد الاجور.

وكانت الايام القليلة الماضية شهدت نزاعا بين دول اوروبية تريد ايلاء الاولوية الى اصلاح النظام المالي العالمي وبين الولايات المتحدة التي كانت تطالب شركاءها بتعهدات جديدة في مجال الانعاش الاقتصادي، الا ان هذه التباينات لم تظهر بتاتا في البيان الختامي للقمة.

 

ورحب براون بانبثاق نظام عالمي جديد من الازمة الاقتصادية العالمية الراهنة، مشيدا بما اعتبره يوم اتحد العالم بأسره لمحاربة الركود.

واكد القادة في البيان الختامي: ننطلق من مبدأ ان الازدهار لا يمكن فصله عن النمو من اجل ان يكون دائما يجب ان يكون مشتركا ... نعتقد ان الاساس الآمن الوحيد لعولمة ثابتة ولتعزيز الازدهار للجميع، يكمن في اقتصاد مفتوح مرتكزه مبادئ السوق وعلى تنظيم فعال وعلى مؤسسات دولية صلبة .

 

وابدى غالبية القادة المشاركين في القمة رضاهم عن نتائجها.

واكد الرئيس الاميركي باراك اوباما ان القمة كانت مثمرة جدا وتشكل تحولا عبر اتخاذها "مجموعة جهود منسقة لا سابق لها. واضاف: في هذا الوقت الذي ترتبط فيه اقتصاداتنا ببعضها البعض اكثر من اي وقت مضى ضرب العالم بأسره هذا الركود المدمر. واليوم، رد زعماء العالم بمجموعة لا سابق لها من الاجراءات الشاملة والمنسقة.

وتابع الرئيس الاميركي: اليوم، تعلمنا دروس الماضي. اعلم انه خلال الايام التي سبقت القمة مزج البعض بين ما كان نقاشا شريفا ومفتوحا وبين خلافات غير قابلة للحل. ولكن بعد اسابيع من المحادثات الحكيمة، اتفقنا على سلسلة اجراءات لا سابق لها لاعادة النمو والحؤول دون حدوث ازمة مماثلة في المستقبل.

 

وشدد اوباما على ان قمة العشرين اتخذت ايضا خطوات اصلاحية كبرى ضد نظام الرقابة المالية الفاشل الذي قوض الازدهار الاقتصادي في العالم، و"رفضت الحمائية التي من شأنها ان تساهم في تفاقم هذه الازمة".

وبدوره اعرب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عن ارتياحه للنتائج التي خلصت اليها القمة في ضبط النظام المالي الدولي معتبرا هذه النتائج اكثر مما كان يمكن ان نتخيل.

من ناحيتها اعلنت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل ان القمة توصلت الى "تسوية تاريخية لأزمة استثنائية".

 

اما الرئيس الروسي ديمتري مدفيدف فاعتبر ان القمة خطت "خطوة الى الامام، انها خطوة في الاتجاه الصحيح. بالطبع لم يكن بامكاننا ان نحل كل المشاكل، ولكن على اي حال هذا لم يكن هدفنا اليوم".

واضاف: كنت اتمنى لو كان بامكاني ان اقول ان القمة تشكل تحولا ولكن بوصفي رجلا مسؤولا لا يمكنني قول ذلك، مؤكدا انه قبل عشرين او خمسة وعشرين عاما لم يكن احد ليتصور ان دولا مختلفة الى هذه الدرجة، ذات اقتصادات وذهنيات وتقاليد مختلفة الى هذه الدرجة، ستجلس على المائدة عينها وستتمكن من الاتفاق على العمل في ظروف صعبة الى هذه الدرجة، وبهكذا سرعة .

 

ورحبت منظمات اهلية بنتيجة قمة مجموعة العشرين امس، الا انها قالت انه لا يزال يتعين اتخاذ مزيد من التحركات لانقاذ الدول الفقيرة من اسوأ ازمة مالية.

واشاعت التعهدات التي التزم بها قادة مجموعة العشرين خلال قمتهم في لندن، امس، اجواء من التفاؤل في الاوساط الاقتصادية ولا سيما في البورصات، حيث ارتفعت اسعار الاسهم في البورصات العالمية لتغلق بورصة فرانكفورت محققة قفزة بلغت 6 في المئة وباريس بزيادة 3ر5% ولندن 8ر4%.

 

من جهة اخرى اعلن براون ان مجموعة العشرين قررت عقد قمة جديدة خلال العام الجاري، واكد الرئيس الفرنسي انها ستعقد في نيويورك في ايلول عقب اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة، لتكون ثالث قمة من نوعها خلال سنة، بعد القمة الاولى التي عقدت في واشنطن في تشرين الثاني الفائت.

  

انشر عبر