بسبب توزيعهم على الأقسام الأخرى

بالصور أسرى "الجهاد الإسلامي" يحرقون قسم (6) في سجن النقب "الإسرائيلي"

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 04:37 م
08 سبتمبر 2021
241356514_121734343474308_8002149444333713672_n.jpg

 

أحرق أسرى من حركة الجهاد الإسلامي، اليوم الأربعاء، قسم رقم 6 في سجن النقب الصحراوي التابع لجيش الاحتلال، وذلك ردًا على بدء إدارة السجن بتوزيعهم على الأقسام الأخرى، والاعتداء عليهم.

وأفادت مؤسسة مهجة القدس للأسرى والشهداء، أن وحدات القمع "الإسرائيلية" اقتحمت أقسام 1 - 4 - 5 - 7 في سجن ريمون وتبدأ بتوزيع أسـرى حركة الجــهاد على باقي أقسام الفصائل الأخرى

واقتحمت وحدات من جيش الاحتلال مدججة بكل أنواع الأسلحة والكلاب البوليسية قسم 6 في سجن النقب، وكبلوا أيدي وأرجل الأسرى وسط لاعتداء عليهم.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى، بأن "الأسرى أحرقوا 7 غرف بشكل كامل و4 غرف بشكل جزئي في سجن النقب وغرف في قسمي 4 و5 في سجن رامون حتى اللحظة".

وقال نادي الأسير الفلسطيني، الأربعاء، إن حالة من "التوتر الشديد" تسود غالبية السجون الإسرائيلية، جراء فرض إداراتها إجراءات عقابية بحق المعتقلين.

وبيّن في بيان صحفي أن حالة من "التوتر الشديد" تسود غالبية السجون.

ويأتي هذا التطور، إثر عقوبات بدأت تنفذها سلطات السجون، ردا على انتزاع 6 معتقلين من الجهاد الاسلامي، من سجن جلبوع، يوم الإثنين الماضي حريتهم

وذكر نادي الأسير، أن معتقلي قسم 6 في سجن النقب (جنوب)، أشعلوا النيران في الغرف، رفضا لعمليات "التنكيل والتهديد بالتصعيد التي تنتهجها إدارة السجون".

كما أوضح أن وحدات خاصة إسرائيلية، قد اقتحمت عددا من السجون، ونكّلت بالأسرى ونقلت عددا منهم إلى سجون أخرى.

وأشار البيان إلى أن "المواجهة" بين الأسرى ومصلحة السجون "تتصاعد في كافة السجون، جراء تنفيذ هجمة على أسرى حركة الجهاد الإسلامي.

وينتمي 5 من الأسرى الذين انتزعوا حريتهم لحركة "الجهاد"؛ أما السادس، فهو عضو في حركة "فتح".

وأشار نادي الأسير، إلى أن كافة المعتقلين في جميع السجون، أعلنوا أنهم سوف "يواجهون الإجراءات العقابية الإسرائيلية".

في المقابل، قالت إذاعة جيش الاحتلال: إن "إدارة السجون استدعت قرابة 30 من جنود اللواء جفعاتي إلى سجن النقب للتعامل مع أعمال الشغب دخله".

من جهته، دعت وزارة الاسرى والمحررين في غزة، المجتمع الدولي ومؤسساته للتحرك الفوري لوضع حد لإدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي في التعامل مع الأسرى والمعتقلين، عقب تمكن ٦ أسرى من انتزاع حريتهم بالهروب من سجن جلبوع.

وجددت تحذيرها من حماقات يرتكبها الاحتلال في معاقبة الأسرى والهجوم عليهم، من خلال هجمة شرسة على الأسرى داخل السجون والمعتقلات، كالنقل التعسفي والتفتيش والحرمان من الكنتينة والخروج إلى الفورة واغلاق كافة الاقسام، وزيادة في الاقتحامات والاعتقالات لأسر وعائلات الأسرى الستة الذين فروا من سجن "جلبوع".

واشارت الوزارة أن ما يجري في سجن النقب من اقتحام لأقسام وغرف الأسرى هو جريمة مخطط لها لقمع والتنكيل بالأسرى.

وجاءت تلك الدعوات بعد أن أعلنت الحركة الأسيرة في سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي النفير العام، والتمرد على كافة قوانين إدارة السجون في حال استمرار الإجراءات القمعية والعقابية المتخذة بحقهم لليوم الثالث على التوالي، وذلك بعد تمكن ستة أسرى من انتزاع حريتهم بالهروب من خلال نفق من سجن "جلبوع".

ونوهت إلى أنه جرى مشاورات سريعة بين قادة الحركة في السجون والمعتقلات، وتم الاتفاق على التصدي لهجمات وحدات القمع الخاصة وشرطة السجون بكل الوسائل والطرق، ولن يتم الخضوع لهذه الممارسات العنصرية الحاقدة، النابعة من الفشل العسكري والسقوط الأمني لحكومة الاحتلال وسجن "جلبوع" تحديداً.

وأوعزت للأسرى للدفاع عن انفسهم بكافة السبل الممكنة والمتاحة، وعدم الركون أو الاستسلام.

كما طالبت هيئة شؤون الاسرى والمحررين، اليوم الأربعاء، المجتمع الدولي ومؤسساته وفي مقدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بضرورة التحرك لوضع حد لممارسات الاحتلال الاسرائيلي القمعية اتجاه الاسرى الفلسطينيين في هذه اللحظات في سجن النقب الصحراوي.

وأكدت الهيئة، أن قسم 6 في السجن يتعرض لهجمة بشعة، حيث تم اقتحامه من قبل وحدات خاصة مدججة بكل أنواع الأسلحة والكلاب البوليسية، ومدعمة بعدد كبير من جنود الاحتلال الذين استدعوا بشكل عاجل من قاعدة عسكرية قريبة ورافقهم سيارات إسعاف، حيث يقومون بتقبيل أيدي وأرجل المعتقلين، ويلقون خارج القسم ويباشرون بالاعتداء عليهم، ورد الأسرى على ذلك بإحراق 7 غرف وإشعال النيران فيها.

وحذرت الهيئة، من هذا الصمت الدولي المعيب، وأن استمرار التصعيد بهذا الشكل يعني حرب حقيقية داخل السجون والمعتقلات، والمساس بحياة أسرانا لن يقابل إلا بمواجهة حقيقية ترتقي الى مستوى الاحداث داخل السجون وخارجها، ولن نقبل بتحويل أسرانا إلى فريسة لتغطية حكومة الاحتلال واجهزتها العسكرية على انكسارها امام بطولة وعزيمة 6 أسرى، كسروا المنظومة الأمنية لأكثر سجن تغنت بتحصيناته إدارة السجون.

 

وأشارت الى أن الاقتحامات والعقوبات طالت الأسرى في معظم السجون والمعتقلات، والأمور تتجه نحو مزيدا من العمل العنصري الانتقامي وبتوجيهات ودعم سياسي وعسكري إسرائيلي، لذلك على فصائل العمل الوطني والإسلامي وكافة المؤسسات العاملة في مجال الأسرى وعموم الشعب التحرك الفوري لنصرة أسرانا ومعتقلينا وعدم إعطاء إسرائيل للتفرد بهم.

ونجح 6 معتقلين فلسطينيين، من انتزاع حريتهم من سجن جلبوع، يوم الاثنين الماضي، مستخدمين نفقا من فتحة في زنزانتهم.

 

241563407_2923554464523333_5166430460715818855_n.jpg


 

241531272_2715856115372973_336247542332869478_n.jpg

241430949_1320343395087370_4876617341884282234_n.jpg

 

سجن النقب (8).jpg