شريط الأخبار

حكومة هنية: دعوات تقديم تنازلات سياسية تحت شعار الواقعية "عبث بمصالح شعبنا"

10:42 - 02 حزيران / أبريل 2009

فلسطين اليوم - غزة

انتقدت حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية المقابلة، برئاسة إسماعيل هنية، الدعوات الصادرة في حوار القاهرة لتقديم تنازلات سياسية تحت شعار الواقعية، معتبرة ذلك "عبث بمصالح الشعب الفلسطيني".

 

وقال طاهر النونو، الناطق باسم الحكومة في تصريح مكتوب، وصل "فلسطين اليوم" نسخة منه مساء الخميس (2/4)، معقباً على إخفاق الجولة الحالية من الحوار في القاهرة في التوصل إلى اتفاق ينهي حالة الانقسام في الساحة الفلسطينية: "إننا إذ نعبر عن تقديرنا للدور المصري في رعاية الحوار الوطني لندعو الإطراف المتحاورة كافة إلى تصليب الموقف الفلسطيني والحفاظ على الثوابت الوطنية ورفض الارتهان إلى الضغوط الخارجية وخاصة الشروط الظالمة التي تفرضها اللجنة الرباعية".

 

وأضاف يقول: "إننا نعتبر أن أي دعوات لتقديم تنازلات سياسية تحت شعارات الواقعية أو غيرها في ظل التنكر الإسرائيلي المستمر لحقوق شعبنا وحتى للاتفاقات التي وقعتها منظمة التحرير؛ إنما هو عبث بمصالح شعبنا وقضيته الوطنية وتكريس للهيمنة الصهيونية الأمريكية في المنطقة".

 

وشدد المتحدث باسم الحكومة على ضرورة توصل الفصائل الفلسطينية كافة إلى "اتفاق واضح وشفاف يعالج كل قضايا الخلاف في الساحة الفلسطينية، ويعمل على تحقيق التعايش بين البرامج المختلفة على قاعدة دعم صمود ومقاومة شعبنا الفلسطيني من اجل استرداد حقوقه المشروعة كافة، ونعتبر أن التشدد الذي أظهره وفد فتح في المحادثات التي جرت خلال اليومين الماضيين لا يصب في خدمة شعبنا في ظل التحديات المتزايدة التي تواجه شعبنا وقضيته الوطنية".

 

وفي السياق ذاته؛ اعتبر طاهو النونو تصريحات وزير خارجية الاحتلال أفيغدور ليبرمان حول عملية "أنابوليس" أنها "لم تكن مفاجأة لنا وتمثل تأكيداً لمواقفنا من هذه العملية العبثية الفاشلة مما يتطلب إعادة النظر في كل مشاريع التسوية والاتفاقات التي أضرت بشعبنا".

 

وأكد المتحدث أن "الرد الحقيقي على هذه التصريحات هو إعلان واضح بوقف المفاوضات وإنهاء الالتزام بالاتفاقات الأمنية التي مزقت وحدة شعبنا، ورفض الضغوط الدولية والشروط الظالمة التي تفرضها اللجنة الرباعية على إنجاح الحوار الفلسطيني – الفلسطيني".

 

انشر عبر