شريط الأخبار

أبو عبيدة :"نرفض التوقيع على أي إتفاق مع مصر نتعهد بموجبه منع إدخال السلاح للقطاع"

11:03 - 02 تموز / أبريل 2009

فلسطين اليوم- غزة

رفض أبو عبيدة الناطق باسم كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس اليوم الخميس، التوقيع على أي اتفاق مع مصر تتعهد بموجبه بمنع إدخال السلاح، أو ما من شأنه أن يؤثر سلباً على مسيرة المقاومة على أرض فلسطين.

 

واعتبر أبو عبيدة، في تصريحات صحفية، أن السلاح الذي يصل للأيدي الطاهرة الشريفة المقاومة للاحتلال الصهيوني ليس سلاحاً مهرباً بل هو من مقتضيات عزة وكرامة وشرف هذه الأمة.

 

وفي رده على حديث عاموس يدلين قائد الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، بأن حماس غير معنية بالتهدئة، أكد أبو عبيدة، على أن حماس كمقاومة فلسطينية تحدد أولوياتها وخياراتها داخلياً وفق ما تقتضيه مصلحة شعبنا الفلسطيني في كل مرحلة وحسب تكتيكاتها ورؤيتها العملياتية والإستراتيجية.

 

وشدد أبو عبيدة، على حق المقاومة الفلسطينية في التصدي لأي عدوان قادم والاستعداد لأي مواجهة مع العدو، ما دام الاحتلال الصهيوني يعتدي على شعبنا الفلسطيني ويصعّد من عدوانه وإجرامه.

 

وبخصوص الأنباء التي يتناقلها العدو حول تزود حماس بعناصر قوة لم تكن موجودة في الحرب الأخيرة كالصواريخ بعيدة المدى وصواريخ مضادة للطائرات، فقال أبو عبيدة:"إن  الحديث عن أنواع معينة من السلاح ووسائل بعينها يبقى في إطار توقعات العدو الصهيوني ولا ردّ لدينا على ذلك".

 

واعتبر الناطق باسم كتائب القسام، الإدّعاء الإسرائيلي بأن أغلب تمويل حماس المالي واللوجيستي من إيران هو ظاهر البطلان وغير منطقي وغير واقعي، مشيراً إلى أن أغلب تسليح الحركة داخلي ومن صناعة عناصر الحركة، أما الدعم المالي فيأتي من كل أحرار العالم ومحبي فلسطين وداعمي القضية الفلسطينية من أقصى الأرض إلى أقصاها.

 

وحول قضية صفقة تبادل الأسرى، فلم يكشف أبو عبيدة عن أي جديد في القضية، مشدداً على أن الحركة باقية على شروطها التي أعلنت عنها للاحتلال الصهيوني والتي يعلمها جيداً وسنبقى على عهدنا مع أسرانا الأبطال في سجون الاحتلال الصهيوني وذويهم وكل أبناء شعبنا الفلسطيني المجاهد في حمل قضية الأسرى ووضعها على رأس أولوياتنا في كل مرحلة .

انشر عبر