خلال مؤتمر صحفي لفصائل المقاومة ووزارة الأسرى

وزارة الأسرى: سياسة قطع رواتب الأسرى والمحررين جريمة أخلاقية ووطنية

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 01:11 م
31 اغسطس 2021
وزارة الأسرى وفصائل المقاومة

دعت وزارة الأسرى والمحررين وفصائل المقاومة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء 31/8/2021، السلطة الوطنية بضرورة إعادة رواتب الأسرى داخل سجون الاحتلال والأسرى المحررين والتي طالت العشرات منهم بشكل مخالف للقيم الوطنية والأخلاقية والتى تأتي في الوقت الذي يتعرض فيه الأسرى لهجمة مسعورة من قبل إدارة سجون الاحتلال.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، عقب اجتماع مشترك لفصائل المقاومة ووزارة الأسرى، للنظر في سياسة قطع رواتب الأسرى والأسرى المحررين والخروج بخطوات عملية واسنادية من أجل توفير حياة كريمة لهذه الشريحة التي ناضلت وضحت بزهرات شبابها من أجل القضية الفلسطينية.

وأوضح صابر أبو كرش، مدير عام العلاقات العامة والإعلام، أن قطع رواتب العشرات من الأسرى الفلسطينيين على خلفية انتمائهم السياسي، يعد جريمة أخلاقية ووطنية بالدرجة الأولى، فبدلاً من احتضان الأسير وتكريمه هو وعائلته، تمارس السلطة سياسة قطع الرواتب بحقهم.

واعتبر أبوكرش، أن رواتب الأسرى والتي قُطعت قبل عامين، وسبقها صرف نصف راتب لعامين آخرين بشكل استفزازي بطريقة غير مبررة، هي خط أحمر، كانت حقا، ولا زالت، خاصة أن لديهم أبناء وأُمهات وأُسراً، علاوة على الكثير من المسؤوليات والمتطلبات".

ومن جهته أكد رزق عروق فى كلمة له عن الفصائل الفلسطينية، أن المقاومة الفلسطينية ستبقى الوفية لأسرانا حتى انتزاع كافة حقوقهم, وبأن قضيتهم غير خاضعة للابتزاز والمساومة، وعلى السلطة الفلسطينية وقف هذه المجزرة البشعة والإجرامية بحق الأسرى، وعليهم إعادة رواتبهم المقطوعة, وتوفير الحياة الكريمة لهم ولذويهم.

ودعا عروق كافة الفصائل والمؤسسات الحقوقية إلى التحرك من أجل إنهاء معاناة الأسرى والمُحررين، وضرورة تصعيد حالة التضامن الشعبي مع الأسرى، مشدداً على استمرار الخطوات والأنشطة والفعاليات الاحتجاجية حتى إعادة صرف الرواتب.