البنك الدولي يتدخل لإنهاء أزمة الدواء في مستشفيات لبنان

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:56 ص
26 اغسطس 2021
البنك الدولي

حذّرت نقابة المستشفيات في لبنان، من "خطر" يداهم المرضى، لأن مخزون غالبية المستشفيات من الوقود لا يكفيها سوى ليومين على الأكثر، في وقت تستمر فيه أيضا أزمة الدواء في البلاد.

وقالت النقابة ، إن "أزمة المازوت انعكست على عمل المستشفيات بعد نفاذه من منشآت طرابلس والزهراني للتخزين، وتبقى كميات محدودة جداً لدى الشركات المستوردة الخاصة".

واعتبرت أن ذلك "يظهر بأن الدولة عاجزة عن القيام بأي شيء، كان الله بعوننا".

وأعلن وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، حمد حسن، أمس الأربعاء، أن البنك الدولي سيخصص مبلغ 25 مليون دولار لأغراض طبية.

وجاءت تصريحات وزير الصحة اللبناني خلال اجتماع نظمه "حزب الله" و"حركة أمل" في العاصمة بيروت، بحضور رؤساء بلديات مناطق عدة في بيروت والجبل والجنوب والبقاع، وفق "الوكالة الوطنية للإعلام" الحكومية.

ونقلت الوكالة عن حسن قوله خلال الاجتماع: "كسبنا ثقة البنك الدولي والمؤسسات الدولية، وسيتم تخصيص مبلغ 25 مليون دولار لشراء أدوية للأمراض المزمنة والمستعصية، وستكون بمتناول الجميع".

ومنذ أشهر، يعاني اللبنانيون من فقدان معظم الأدوية في الصيدليات، وسط أزمة اقتصادية تعصف بالبلاد منذ أواخر 2019، أدت إلى انهيار مالي ونفاذ النقد الأجنبي المخصص لاستيراد السلع الأساسية كالوقود والأدوية.

وكشف حسن أن وزارته عقدت اتفاقاً مع شركة أدوية لتقديم 6 ملايين "بطاقة دوائية" للمواطنين، تتيح لحامليها الحصول على الأدوية التي يحتاجونها بسعر مدعوم.

والاثنين، أعلن وزير الصحة ضبط أطنان من الأدوية مخبأة في مستودعات وسط وجنوب البلاد، ما تسبب بحالة غضب بين المواطنين مطالبين بمحاسبة التجار المحتكرين للأدوية في البلاد.