شريط الأخبار

مهجّرون فلسطينيون من العراق قلقون من تعثّر أوضاعهم في دول عدة

02:35 - 01 تموز / أبريل 2009

فلسطين اليوم: وكالات

أعرب وفد من فلسطينيي العراق عن القلق إزاء الأوضاع المحيطة بهم في مواقع انتشارهم في العراق وخارجه، بما في ذلك البلدان التي استقبلت لاجئين منهم.

 

فقد التقى وفد رابطة فلسطينيي العراق، مدير مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في سورية، مستعرضاً أوضاع ملف اللاجئين الفلسطينيين المهجرين من العراق في جميع أماكن تواجدهم.

 

وركّز الوفد خلال الاجتماع الذي التأم في دمشق يوم الاثنين الماضي، على من أوضاع من تبقى من الفلسطينيين في العراق، من خلال تسليط الضوء على مشكلاتهم وقضاياهم الملحة، وخصوصاً قرار اعتبار اللاجئين الفلسطينيين في العراق "لاجئين سياسيين"، وما يشكله هذا القرار من "خطر على وضعهم في العراق"، بحسب الوفد. وقد طالب وفد الرابطة، مدير المفوضية بضرورة "حماية وتثبيت الوضع القانوني للفلسطينيين في العراق وصون حقوقهم، وأن يعاملوا كلاجئين لا على أساس سياسي".

 

كما طالب وفد رابطة فلسطينيي العراق، بضرورة تأمين حماية للاجئين في جميع أماكن تواجدهم بعد نزوحهم عن العراق جراء استهدافهم من قبل مليشيات مسلحة، حيث تم التطرق إلى ملف الفلسطينيين في ماليزيا والذين اعتقلتهم الشرطة هناك بسبب عدم حيازتهم تراخيص تخولهم من العمل. وقد عبّرت الرابطة عن قلقها من ما وصفته "تقصير" مفوضية اللاجئين تجاه قضية المعتقلين الفلسطينيين في ماليزيا، وقد طالبتها بضرورة "تقديم المساعدة المادية والاغاثية والتأمين الصحي، والتدخل لدى الحكومة الماليزية للسماح للاجئين بالعمل لتأمين لقمة العيش لعائلاتهم".

 

كما تم خلال الاجتماع الحديث عن أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في قبرص، حيث طالب وفد رابطة فلسطينيي العراق بضرورة تحديد وضع قانوني للفلسطينيين، وتسهيل إجراءات حصولهم على الإقامة في الجزيرة، أو إيجاد مكان آخر لهم بحيث تُضمن جميع حقوقهم.

 

أما اللاجئون من فلسطينيي العراق في السويد، فقد طالب وفد الرابطة من مفوضية اللاجئين إيجاد حلول لمشكلات الذين رُفضت طلبات حصولهم على الإقامة من قبل السلطات السويدية، والتدخل لدى استوكهولم لتسهيل إجراءات منح الإقامة "نظراً للوضع الإنساني الخاص بقضية فلسطينيي العراق".

 

كما سلّط وفد الرابطة الضوء على ملف اللاجئين في تشيلي والبرازيل والعديد من الدول، من حيث الظروف الصعبة التي يعيشونها في تلك البلدان، مطالبين المفوضية بضرورة متابعة دورها في حماية ورعاية اللاجئين الذين تقوم بنقلهم للعيش في تلك الدول بعد موافقة الأخيرة على استضافتهم.

 

وقد تم في الاجتماع أيضاً تناول واقع اللاجئين الفلسطينيين من العراق في المخيمات الصحراوية في الوليد التنف والهول وفي سورية، والمطالبة بتحسين أوضاعهم الصحية والاجتماعية والخدماتية والتعليمية. وأكد وفد رابطة فلسطينيي العراق أهمية لم شمل العائلات الفلسطينية المهجرة من العراق، وأن تأخذ المفوضية السامية لشؤون اللاجئين هذا الأمر بعين الاعتبار أثناء قيامها بعرض ملفات العائلات الفلسطينية على الدول لاستضافتهم.

 

وفي نهاية اللقاء سلّم وفد رابطة فلسطينيي العراق رسالة إلى المفوض العام للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين بجنيف، لخصت أهم النقاط والملفات المتعلقة بجميع نواحي قضية اللاجئين الفلسطينيين من العراق.

 

وحدّدت الرسالة، التي حصلت "قدس برس" على نسخة منها، خمسة مطالب تتمثل في "العمل على توفير الحماية للاجئين الفلسطينيين في العراق في أي مكان يتواجدون فيه، وتثبيت وضعهم كلاجئين فلسطينيين في العراق يكفل كافة  حقوقهم بشكل قانوني". كما طالبت الرسالة بتأكيد "احتفاظ اللاجئين الفلسطينيين بحقوقهم في التعويض عن الخسائر المادية والمعنوية والممتلكات وتثبيت ذلك قانونياً"، مع مطالبة مفوضية اللاجئين بحثّ وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" على شمول اللاجئين الفلسطينيين داخل العراق وخارجه بالتسجيل في سجلات "الأونروا" وتزويدهم بإحصائية المفوضية للاجئين 2003. وطالبت الرسالة كذلك بتوفير "الملاذ الآمن للاجئين بما يكفل لهم حياة كريمة لحين حل مشكلتهم بشكل دائم"، وبالعمل على "لمّ شمل العوائل الفلسطينية المهجّرة من العراق".

انشر عبر