الجهاد تستنكر قيام أجهزة أمن السلطة بقمع مسيرة تطالب بالقصاص من قتلة الشهيد بنات

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 11:09 م
21 اغسطس 2021
نزار بنات.jpg

استنكرت حركة الجهاد الاسلامي بمحافظات الضفة الغربية المحتلة مساء اليوم السبت، قيام أجهزة أمن السلطة بقمع مسيرة من النشطاء في رام الله، تطالب بالقصاص من قتلة الشهيد نزار بنات.

وأدانت الحركة بشدة الاعتداء على النشطاء والأسرى المحررين وقادة الرأي الذين شاركوا في هذه المسيرة.

كما شددت على إن ما حدث من اعتداء وحشي على المحرر ماهر الأخرس أحد أبطال الإضرابات عن الطعام وأحد رموز المواجهة مع الاحتلال هو عمل مخزي للسلطة وأجهزتها الأمنية.

وطالبت الحركة بالافراج عن كافة المعتقلين والكف الفوري عن هذه السياسات التي تشكل انتهاكاً للحريات وتعدياً سافراً على كل الاعراف الوطنية.

وإليكم نص البيان:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي صادر عن حركة الجهاد الاسلامي بمحافظات الضفة الغربية المحتلة

- تابعنا باستنكار شديد قيام أجهزة أمن السلطة بقمع مسيرة من النشطاء في رام الله، تطالب بالقصاص من قتلة الشهيد نزار بنات.

- إننا ندين بشدة الاعتداء على النشطاء والأسرى المحررين وقادة الرأي الذين شاركوا في هذه المسيرة.

- بينما كانت أنظار شعبنا وأمتنا تتجه بكل فخر واعتزاز نحو غزة المحاصرة التي شهدت حشداً جماهيرياً ومواجهات قوية مع الاحتلال إحياءً لذكرى حرق الأقصى، كانت أجهزة أمن السلطة تعتقل وتلاحق وتعتدي على جمع من الشرفاء والمناضلين والمحررين.

- إن ما حدث من اعتداء وحشي على المحرر ماهر الأخرس أحد أبطال الإضرابات عن الطعام وأحد رموز المواجهة مع الاحتلال هو عمل مخزي للسلطة وأجهزتها الأمنية.

- نطالب بالافراج عن كافة المعتقلين والكف الفوري عن هذه السياسات التي تشكل انتهاكاً للحريات وتعدياً سافراً على كل الاعراف الوطنية.

حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين

محافظات الضفة الغربية المحتلة

السبت 21 أغسطس/ آب 2021م