شريط الأخبار

الخزندار: أزمة الغاز ستنتهي خلال شهر وسعر جرة الغاز انخفض 8 شواقل

01:41 - 01 تشرين أول / أبريل 2009

فلسطين اليوم: غزة

أكد الدكتور محمود الخزندار نائب رئيس جمعية شركات البترول والغاز في قطاع غزة،أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي سمحت في الأسبوعين السابقين بإدخال كميات إضافية من الغاز إلى قطاع غزة عبر معبر ناحل عوز.

 

وقال د.الخزندار في تصريحات صحافية ان سلطات الاحتلال أدخلت في شهر يناير 1140 طن غاز وفي شهر فبراير 1250 طن وفي شهر مارس تصاعد إدخال الكميات حتى وصل إلى 3000 طن.

 

وأفاد أن حكومة رام الله أبلغتهم في وقت متأخر من ليل أمس 'الثلاثاء' بتخفيض أسعار الغاز، حيث تم تخفيض 8 شيكل من سعر الجرة السابق وهو 52 شيكل التي تزن 12  كيلو حيث انخفض سعرها الى 44 شيكل للمستهلك النهائي.

 

وأشار د. خزندار الى ارتفاع سعر البنزين 47 اغورة، وارتفاع سعر السولار 40 اغورة فاصبح سعر لتر البنزين 5,17 اغورة ولتر السولار 440 اغورة.

 

وقال الخزندار اذا استمر إدخال الغاز بالكميات الحالية إلى قطاع غزة فان الأزمة ستنتهي خلال شهر.

وناشد د.خزندار حكومة رام الله برفع الضرائب عن مشتقات البترول كاملة عن قطاع غزة على اعتبار أنها منطقة منكوبة كما أعلنها رئيس السلطة محمود عباس، وبالتالي من حقها التمتع بالإعفاءات الضريبية كنوع من التعويض عليها جراء الإغلاق والحصار والدمار والخراب في البنية التحتية الذي لحق بها جراء الحرب الإسرائيلية.

 

 

وناشد د.خزندار المواطنين في قطاع غزة ، إعطائهم فرصة لحل أزمة نقص الغاز في قطاع غزة ، لأن الأمر ليس بأيديهم، مطالبا إياهم بأن لا يتهالكوا على تخزين الغاز لإعطاء الفرصة للآخرين ممن لم يحصلوا عليه، لأن في المستقبل سيكون هناك كميات إضافية إلا إذا تغيرت الساسة الإسرائيلية الغير مضمونة بالأساس.

 

وشدد الخزندار على ضرورة ان ينتبه المواطن إلى سعر الغاز وألا يسمح باستغلاله من قبل التجار، ولا يدفع أكثر من التسعيرة المقررة بـ 44 شيكل للجرة عبوة 12 كيلو مطالبا الجمهور بالتوجه إلى جهات الاختصاص للتشكي إذا ما واجه ارتفاعا بالأسعار وهذه ا لجهات هي، جمعية أصحاب شركات البترول،مباحث التموين، الشرطة،الهيئة العامة للبترول.

انشر عبر