شريط الأخبار

مهجة القدس: تشديد الخناق على الأسرى الفلسطينيين ينذر بانفجار داخل السجون

11:49 - 01 كانون أول / أبريل 2009


فلسطين اليوم- غزة

أكدت مؤسسة الأسرى "مهجة القدس" اليوم الأربعاء، إن إدارة السجون الإسرائيلية تواصل تشديد إجراءاتها التعسفية والخناق على أسرى حركتي الجهاد الإسلامي وحماس في سجن إيشل.

 

وأوضحت المؤسسة في بيان صحفي تلقت "فلسطين اليوم" نسخة منه، أن إدارة السجن أبلغت الأسرى بعدة قيود تعسفية ومجحفة بحقهم أهمها منع الإتصال مع الأهالي في مناسبات كالزواج أو وفاة أحد الأقارب، ومنع إدخال الأطفال أثناء زيارة الأهالي المسموح لهم بالزيارة، ومنع مشاهدة قناة الجزيرة الفضائية.

 

وأكد الأسرى لمؤسسة مهجة القدس في رسالة لهم، أنهم مقبلون على مواجهة مع مصلحة السجون الصهيونية ستكون حاسمة وتحديداً بعد التلويح في الإعلام من قبل الصهاينة بفرض مزيد من القيود وتحديداً ضد الأسرى الأمنيين من حركتي الجهاد الإسلامي و حماس .

 

وأشار الأسرى في رسالتهم إلى أنهم عقدوا عدة اجتماعات وشكلوا لجنة من الجهاد الإسلامي وحماس للتصدي لهذه الهجمة الشرسة بحقهم, وأوضحوا أنهم جلسوا مع إدارة السجن حيث طرحوا للإدارة احتجاجاتهم على فرض القيود التعسفية الجديدة.

 

وشدد الأسرى على ضرورة تفعيل قضاياهم الإنسانية العادلة عبر كافة السبل و الوسائل الإعلامية للعمل على وقف هذه الهجمة الجديدة بحق الأسرى, مؤكدين أن هذه الممارسات الجديدة تأتي رداً فشل المفاوضات المتعلقة بقضية الجندي الأسير جلعاد شاليط .

 

وفي ذات السياق أكد أسـرى سـجن عسـقلان وأوهليكيدار لمؤسسـة مهجـة القـدس إن إدارة السجن فرضت اللباس البرتقالي على الأسرى وتشدد من الخناق عليهم، مضيفين أن هذه الحملة تأتي ضد جميع أسرى الفصائل الفلسطينية.

 

من جهتهم أعلن الأسرى في سجن أوهليكيدار في حالة استمرار هذه الخطوات التعسفية ضدهم بأنهم سيقدمون على خطوات إحتجاجية لوقف هذه  الهجمة الشرسة بحقهم.  

انشر عبر