شريط الأخبار

مسؤولون فلسطينيون:لن نواجه فراغاً دستورياً وعباس يقرر بعد عودته من القمة

08:27 - 31 تموز / مارس 2009

فلسطين اليوم-رام الله

أكد مسؤولون فلسطينيون أنه لن يحدث فراغ دستوري من انتهاء المهلة التي حددها الدكتور سلام فياض رئيس الوزراء لاستقالة حكومته والتي تنتهي منتصف هذه الليلة.

وقال د. سمير عبد الله، وزير التخطيط بحكومة رام الله "الرئيس محمود عباس صاحب الولاية الدستورية، والحكومة الحالية بانتظار قراره تشكيل حكومة جديدة. الرئيس هو صاحب القرار والحكومة الحالية ستواصل عملها بانتظار تسليم مهامها إلى الحكومة الجديدة".

وأوضح عبد الله أن الحكومة الحالية "يمكن ان تبقى تزاول اعمالها الى حين تشكيل حكومة توافق وطني يتفق على تشكيلها في حوار القاهرة خلال ايام، ونأمل ان يتم ذلك، لكن إذا احتاج الامر الى فترة طويلة فلن ننتظر، فقد آن الاوان لهذه الحكومة ان تغادر، ويجب تشكيل حكومة جديدة".

وقال وزير التخطيط إن الحكومة وضعت قيوداً على مهامها باعتبارها حكومة مستقيلة، "حيث ستمتنع عن اتخاذ قرارات في مسائل حساسة، كما إنها لن تتخذ أي قرار يمكن أن يشكل عقبة أمام الحكومة القادمة".

من جهته، قال أشرف العجرمي، وزير شؤون الأسرى: "الرئيس محمود عباس هو صاحب الولاية الدستورية على هذه الحكومة كما أنه صاحب الولاية الدستورية على كل شيء كرئيس للسلطة الوطنية الفلسطينية واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ويؤول الأمر إليه، وهو يتخذ القرار المناسب".

وقال العجرمي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن فياض سينتظر عودة الرئيس عباس من القمة العربية المنعقدة في العاصمة القطرية الدوحة، وحوارات القاهرة المقررة هذا الأسبوع، مشيراً إلى أن الرئيس عباس هو الذي سيقرر بشأن استقالة فياض.

وقال مستشارون لفياض إنه لا تغيير بشأن موقف فياض من الاستقالة وهو ملتزم باستقالته بمجرد الاتفاق على تشكيل حكومة توافق وطني.

ورداً على سؤال حول إذا ما فشلت الفصائل في الاتفاق على تشكيل هذه الحكومة ومصير الوضع الفلسطيني، قال العجرمي انه حتى لو فشلت الفصائل في الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة، فنحن نحتاج إلى تشكيل حكومة أخرى.

انشر عبر