على خلفية مقتل الشاب باسل فخري الجعبري

الجهاد الإسلامي بالضفة تدعو أهل الخليل لضبط النفس وتحكيم العقل لوأد الفتنة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:54 م
29 يوليو 2021
مدينة الخليل.jpg

دعت حركة الجهاد الإسلامي بالضفة المحتلة اليوم الخميس 29/7/2021، أهل الخليل، للتحلي بأعلى درجات ضبط النفس وتفويت الفرصة أمام كل من لا يريد الخير لشبعنا وإطفاء شرارة الخلافات التي لا تصب إلا في مصلحة العدو ومصلحة المتربصين.

وأوضحت الحركة في بيان صحفي، أنها تابعت مجريات الأحداث الداخلية المؤلمة في محافظة الخليل على خلفية مقتل الشاب باسل فخري الجعبري، وما تبعها من تطورات خطيرة وأحداث، في مشهد لا ترتضيه خليل الرحمن ولا أبناء شعبنا الذين عهدهم القاصي والداني، من يرفعون سلاحهم في وجه المحتل المجرم

وأعربت الحركة، عن بالغ أسفها وحزنها أمام ما جرى من خلافات عائلية أوقعت خسائر في الأرواح والممتلكات.

وطالبت الحركة، وجوه الخير وأهل الإصلاح، للتحرك على عجل، وعمل كل ما هو لازم لوأد الفتنة، وإعادة الهدوء إلى المناطق التي شهدت الخلافات في محافظة الخليل.

وقالت الحركة:" إن ما حدث في محافظة الخليل حدث مؤلم، يجب أن ينتهي فورا، وألا يتكرر بأي حال من الأحوال."

وأضافت الحركة: "نُذكِر أبناء شعبنا في الخليل، بأن ديننا الحنيف قد نهى عن الاختلاف والفرقة بين المسلمين، وحث على الاعتصام بحبل الله جميعاً، حفاظا على المجتمع من التفتت والتفكك، وأملنا في شعبنا أنه وقّاف عند حدود الله، لا يتجاوز أوامره ونواهيه.

 

ودعت الحركة، الله تعالى أن يحقن دماء أبناء شعبنا، وأن يوفق أهل الاختصاص في إصلاح ذات البين، وسد ذرائع الشيطان، وإنهاء الخلاف بما يحقق رضا كل الأطراف، وتبقي صورة أهلنا في خليل الرحمن جميلة كما عهدناها، وكما عهدنا عائلاتها المجاهدة التي خرج منها الشهداء وقدمت الأسرى والجرحى على طريق الدفاع عن فلسطين.

وثمنت الحركة، دور لجان الإصلاح وتحرك الأسرى المحررين والقيادات الوطنية  أمس من أنحاء الضفة المحتلة نحو خليل الرحمن داعين الإخوة في عائلتي الجعبري والعويوي للاستجابة لدعوات ضبط النفس والتهدئة والصلح والخير.