بعد تونس.. احتفاء فلسطيني كبير بإنسحاب لاعب سوداني أمام منافسه "الإسرائيلي"

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 03:38 م
26 يوليو 2021
محمد عبد اللطيف

احتفى نشطاء التواصل الاجتماعي بانسحاب لاعب الجودو السوداني محمد عبد اللطيف أمام لاعب من كيان الاحتلال، معتبرين هذه الخطوة بمثابة انتصار للقضية الفلسطينية وهزيمة للاحتلال وإظهاره كمنبوذ في المحافل الرياضية وفي كافة المجالات.

ورفض لاعب الجودو السوداني محمد عبد اللطيف، اليوم الاثنين، خوض المباراة أمام لاعب من كيان الاحتلال، اليوم الإثنين، في أولمبياد طوكيو 2020.

ولم يحضر عبد اللطيف إلى المباراة، رافضاً بذلك التطبيع ومنتصراً لفلسطين في موقف مشرّف بعد خطوة نورين قبل أيام.

"وكالة فلسطين اليوم الاخبارية" رصدت أبرز التغريدات والمنشورات عبر مواقع التواصل، حيث نشرت الصحفية والناشطة براء لافي، عبر صفحتها "فيسبوك": بعد الجزائري - فتحي نورين ينسحب السوداني - محمد عبد اللطيف من الألعاب الأولمبية - طوكيو رفضاً للتطبيع".

وعلقت لافي على هذه الخطوة: "هذه هي الشعوب وإن خانت الحكومات، المجد لكل من يساهم بعزل الصهاينة أينما وجدوا".

وعبر "توتير" غرّد ياسر الزعاترة: "المصارع الجزائري (فتحي نورين) يعلن انسحابه رسميا من دورة الألعاب الأولمبية "طوكيو 2020"، بعد أن أوقعته قرعة الجولة الثانية من منافسات الجودو في مواجهة مصارع من دولة الاحتلال. موقف رائع يوجع الغزاة أكثر بكثير من الفوز على لاعبهم. هي إعلان بأن "كيانهم" غير شرعي ولن يكون. له التحية".

اما إبراهيم حمادة فـدّون عبر حسابه على "توتير": "إلى الآن، حاز بطلان عربيان على ميدالية الشهامة والشرف في الأولمبياد رفضا لمواجهة لاعبين اسرائيليين: الجزائري: فتحي نورين السوداني: محمد عبداللطيف".

فيما غردت راميا الابراهيم: "عندما يرفض محمد عبداللطيف لاعب الجودو من السودان مواجهة لاعب اسرائيلي وينسحب من المنافسة في أولمبياد طوكيو يطيب القول المأثور: بلو اتفاق التطبيع و اشربوا ميتو ... والله دخل روحك ما أروعك" 

وكتب عباس محمد: "بعد الجزائر، السودان، إنسحاب لاعب الجودو السوداني محمد عبد اللطيف من الألعاب رفضاً لمواجهة لاعب إسرائيلي وعدم الاعتراف بشيء اسمه "إسرائيل"، مؤكدا استعداده في مواجهة اي لاعبين آخرين وليس مواجهة المحتلين في فلسطين".

وفي وقت سابق، قرر اللاعب التونسي فتحي نورين الانسحاب من بطولة أولمبياد طوكيو بعد أن أوقعته القرعة في مواجهة اللاعب "الإسرائيلي" بوتبول طاهار ضمن منافسات وزن 73 كيلوغراما.

وأكد نورين في تصريحات إعلامية أنه "قرر التضحية بالمشاركة في أكبر حدث رياضي عالمي على التطبيع مع إسرائيل، وذلك تضامنا مع القضية الفلسطينية"، على حد قوله.

وكان من المفترض أن يواجه فتحي نورين، منافسه السوداني محمد العبد الرسول، في الدور الـ32 من مسابقة الجودو، والفائز منهما سيواجه اللاعب الإسرائيلي في دور الـ16، بحسب القرعة المحددة من قبل.

وكان فتحي نورين قد أدلى بتصريحات أكد فيها أن الانسحاب نابع من الموقف الثابت للسلطة والشعب الجزائريين من القضية الفلسطينية والعمل على نصرتها، معتبرا أن قبوله بالدخول في منازلة الإسرائيلي سيكون اعترافا بالاحتلال ودولته.

كما تصدر اسم لاعب الجودو الجزائري، فتحي نورين، مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي بعد الإعلان عن انسحابه من المشاركة في أولمبياد طوكيو 2020