8 عائلات مقدسية تهدم منازلها ذاتيًا بحجة عدم الترخيص

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:05 ص
13 يوليو 2021
هدم - قوات الاحتلال- هدم منازل.jpg

ذكر موقع "عرب48" أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أجبرت 8 عائلات مقدسية على هدم منازلها ذاتيًا وإلا تتعرض لتغريم كل عائلة بمبلغ يصل إلى 200 ألف شيكل.

وأشار الموقع إلى أن بلدية الاحتلال في القدس تواصل توزيع بلاغات لعشرات العائلات المقدسية في سلوان تمهيدًا لهدم منازلهم بحجة البناء دون ترخيص.

ويضطر المقدسيون إلى هدم منازلهم بأيديهم تجنبا لدفع مبالغ باهظة جدا في حال قامت بلدية الاحتلال بهدمها.

وأجبرت قوات الاحتلال، مساء الاثنين، مواطنا مقدسيا على هدم منزله في بلدة جبل المكبر، كما قامت عائلة نصار الحسيني فجر اليوم الثلاثاء، بهدم 3 شقق سكنية ذاتيا، وأمهلت بلدية الاحتلال عائلة أخرى من سلوان يومين لهدم منزلها، بدعوى البناء دون ترخيص.

وبعد منتصف الليل، شرعت عائلة نصار الحسيني بهدم منازلها تفاديا لدفع 200 ألف شيكل تكاليف الهدم، فيما تشردت العائلات الثلاثة التي أصبحت دون مأوى.

وقال صاحب المنزل محمد نصار الحسيني "منذ بناء المنزل في 2013 وبلدية الاحتلال تلاحقنا والمخالفات مستمرة، حيث اضطررت لهدم منزلي ذاتيا، بعد أن أجبرتني بلدية الاحتلال وهددتني بدفع تكاليف الهدم 200 ألف شيكل".

وقبل أيام أجبرت بلدية الاحتلال، عائلة أبو غنام، على هدم بنايتها في بلدة الطور، بيدها، وأوضحت العائلة أن البلدية أمهلتها 24 ساعة لتنفيذ قرار هدم بنايتها السكنية، وإلا ستقوم هي بذلك، وعليها دفع غرامة مالية "أجرة هدم لطواقم واليات البلدية بقيمة 200 ألف شيكل".

وتتألف بناية عائلة أبو غنام من طابقين 3 شقة وشقة قيد الإنشاء"، ويعيش فيها أحمد أبو غنام وعائلته المكونة من 8 أفراد، والشقة الثانية محمد وعائلته المكونة من 8 أفراد، وشقيقتهم مع عائلتها المكونة من 5 أفراد.

وأوضح أحمد أبو غنام أن البناية قائمة منذ عام 2014، وأصدرت البلدية قرار الهدم عام 2019، ونهاية شهر أيار/مايو الماضي، أصدرت البلدية قرار الهدم النهائي دون إمكانية لتأجيله أو تجميده.

وفي ذات السياق، أمهلت قوات الاحتلال المقدسي محمد نصار أبو أحمد من بلدة سلوان يومين لهدم منزله ذاتيًا أو أن تهدمه جرافات الاحتلال وتغريمه بتكاليف الهدم.

وفي بيت صفافا باتت عائلة زيادة، دون مأوى، بعد هدم شقتها السكنية، بالقرب من بيت صفافا، بقرار من بلدية الاحتلال، بحجة البناء دون ترخيص. إذ جمعت آلاء زيادة محتويات منزلها، ووضعتها داخل "كونتير" بالقرب من شقتها السكنية، وهمها الأكبر هو تخفيف الألم والخوف عن أطفالها شيرين وآدم وأحمد وأطفال العائلة، الذين راقبوا عملية هدم المنزل.