شريط الأخبار

تحضيرا للقمة العربية "20":جلسة علنية لاجتماع وزراء الخارجية العرب اليوم في الدوحة

08:15 - 28 حزيران / مارس 2009

فلسطين اليوم-وكالات

بحث خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز والرئيس المصري حسني مبارك، في اتصال هاتفي امس، الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية وجهود استكمال المصالحة العربية والقمة العربية في الدوحة التي بات مؤكداً ان مصر قررت خفض تمثيلها فيها.

 

وعلمت «الحياة» أن مبارك سيغيب عن القمة وان برنامجه ليوم غد الاحد يشمل زيارة طويلة لمنطقة شرق العوينات (الصحراء الغربية) حيث يتفقد طوال ساعات النهار مشاريع زراعية فيها. وقالت مصادر مطلعة ان القاهرة ستعلن اسم رئيس وفدها الى القمة في الساعات المقبلة، مؤكدة ان «مصر منفتحة عقلاً وقلباً لتوسيع المصالحة العربية لتشمل كل الدول العربية، وتأمل أن تتحقق هذه المصالحة الشاملة في القريب»، لكنها

 

«ترى ان عملية المصالحة ليست شكلية بل يجب ان تقوم على أساس من الإجراءات والخطوات التي تعكس نيات إيجابية من كل طرف تجاه الأطراف الأخرين وحرصاً على المصلحة العربية، ورغبة في العمل المنسق داخل الإطار العربي للتعامل مع القضايا العربية».

 

وغاب وزير التجارة والصناعة المصري رشيد محمد رشيد عن اجتماعات المجلس الاقتصادي والاجتماعي صباح أمس، كما غاب وزير الخارجية أحمد أبو الغيط عن اجتماع وزراء الخارجية التشاوري الذي عقد مساء ومثل مصر فيه الناطق باسم وزارة الخارجية السفير حسام زكي.

 

وسرت تكهنات في الدوحة في شأن حضور الرئيس السوداني عمر حسن البشر، وعلمت «الحياة» ان المحكمة الجنائية الدولية بعثت برسالتين الى قطر والجامعة العربية تطلب فيهما عدم مشاركة الرئيس السوداني في القمة، غير ان الجانبين «بعثا رداً قانونيا قويا يدحض» ذلك. ولوحظ تأكيد الامين العام للجامعة عمرو موسى في مؤتمر صحافي على «وجوب حضور» البشير مع ملاحظة وجود اشكالية اخرى تتعلق بموقف قادة دول اميركا الجنوبية من حضوره القمة العربية - الاميركية اللاتينية التي تنعقد الثلثاء في الدوحة.

 

وفي رده على سؤال، قال موسى: «الرئيس السوداني له الحق الكامل في حضور القمة العربية في الدوحة، أما قرار حضوره او عدم حضوره فيعود إليه ... إلا أنه حتى الآن لم يرد قرار نهائي من جانب الخرطوم في هذا الشأن».

 

وكان وزراء الخارجية العرب عقدوا في الدوحة مساء امس «اجتماعا تشاوريا» لمناقشة ورقة كان موسى رفعها لمناقشة سبع قضايا بينها المبادرة العربية للسلام والعلاقات العربية - العربية والمصالحة الفلسطينية و»آليات» معالجتها.

 

وقال وزير الخارجية السوري وليد المعلم في لقاء مع عدد من الصحافيين السوريين ان بلاده «بدأت الخطوات الاولى على طريق المصالحة العربية الشاملة»، من دون ان يستبعد عقد لقاءات بين كبار المسؤولين السوريين وعدد من المسؤولين العرب على هامش القمة، مؤكدا «اننا نسير على الطريق الصحيح»، بعد قمة الرياض الرباعية وبعد زيارات الرئيس بشار الاسد لقطر والاردن وزيارته (المعلم) الى بغداد.

 

ويتضمن جدول اعمال اجتماع وزراء الخارجية اليوم، جلسة علنية يلقي خلالها المعلم كلمة سورية رئيسة القمة العشرين، ثم يلقي وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني كلمة رئاسة القمة الحادية والعشرين، اضافة الى كلمة موسى. ثم يعقد الوزراء «جلسة عمل مغلقة» لمناقشة مشاريع القرارات التي كان مندوبو الدول العربية رفعوها بعد اجتماع امس. وقالت مصادر دبلوماسية عربية لـ»الحياة» امس ان المندوبين اقروا مشاريع القرارات جميعا البالغ عددها نحو 25 مشروعا بـ»سلاسة، ذلك لاول مرة منذ سنوات عدة»، مشيرة الى ان المندوبين رفعوا بندا واحدا الى القادة العرب يخص اقتراح السودان عقد «قمة تضامنية» في الخرطوم بعد قمة الدوحة المقررة يومي 30 و31 الجاري.

 

وذكرت المصادر ان موضوع المصالحة العربية نوقش في شكل عام بين الوزراء العرب، غير ان «النقاش التفصيلي» ترك الى اجتماع القادة العرب. كما كان مقررا ان يبحث الوزراء موضوع المصالحة الفلسطينية وسط تأكيد دمشق على ان المسألة «في حاجة الى جهد عربي يأخذ في الاعتبار مصالحة جميع الاطراف الفلسطينية بعيدا من الاقصاء» لأي طرف.

انشر عبر