"الشعبيّة" تدين قمع السلطة للمتظاهرين برام الله وتدعو للنزول إلى الشارع

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:19 م
26 يونيو 2021
الجبهة الشعبية

أدانت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، إقدام أجهزة أمن السلطة ومنهم عناصر بلباس مدني على الاعتداء الإجرامي بالضرب وإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع بشكلٍ مكثّف وهمجي على متظاهرين سلميين، ومنهم صحافيون خرجوا في رام الله للتنديد بجريمة اغتيال المناضل نزار بنات.

وحملت الشعبية في بيان صحفي لها، مساء اليوم السبت، قيادة السلطة وقادة الأجهزة الأمنية المسؤوليّة المباشرة عن هذا الاعتداء الجديد الذي تسبّب بإصابة واعتقال العشرات.

وأكّدت الجبهة أنّه في ضوء دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، جماهير شعبنا في عموم الضفة إلى النزول للشارع والتعبير عن رفضهم لممارسات الأجهزة الأمنيّة البوليسيّة تجاه أبناء شعبنا الذين خرجوا للتعبير عن رفضهم لجريمة الاغتيال.

وشددت الجبهة على أنّ دماء وحياة أبناء شعبنا مهما كانت انتماءاتهم أو معتقداتهم غالية علينا وليست رخيصة، مبينة أنه من الواجب على الجميع التصدي بقوّة للقمع السلطوي البوليسي.

ولفتت إلى أن الدعوة للنزول في الشارع تأتي لعدم استخلاص هذه السلطة وأجهزتها القمعيّة العبر من جريمة القتل الغادرة التي ارتكبتها بحق شهيد الكلمة والحقيقة نزار بنات، وإصرارها على مواصلة هذا النهج القمعي المُدمر رغم كل النداءات والدعوات الوطنيّة.

 

وأشارت إلى أنه آن الأوان للجماهير الفلسطينيّة والحركة الوطنيّة أن توقف هذه السلطة عند حدها.