شريط الأخبار

يديعوت: الجيش الإسرائيلي سيجري مناورات ضخمة تحسباً لتعرضهم لحرب شاملة

05:39 - 27 حزيران / مارس 2009

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية ان الجيش الاسرائيلي سيقوم بإجراء مناورة عسكرية ضخمة تشمل كافة أنحاء الأراضي المحتلة، في تمام الساعة الحادية عشرة من الثاني من حزيران/ يونيو من العام الجاري، للاستعداد لصد أي هجوم يمكن ان تتعرض له إسرائيل.

 

وبحسب الصحيفة فانه سيتم الطلب من الاسرائيليين، مع انطلاق صافرات الإنذار البحث عن مكان آمن. ونقل عن نائب وزير الأمن، متان فيلنائي، قوله إن الهدف هو إدخال جميع السكان إلى "ثقافة الطوارئ" وكأنما الحرب على وشك الاندلاع غداً.

 

كما جاء أن الأجهزة الأمنية سوف تصادق خلال الأسبوع الحالي على مناورة الجبهة الداخلية التي أسميت "نقطة تحول 3"، والتي يشارك فيها الجميع في ظروف مماثلة لهجوم صاروخي ضخم. ومن المتوقع أن تستمر المناورة مدة خمسة أيام تبدأ في نهاية أيار/ مايو وتنتهي في الرابع من حزيران/ يونيو.

 

وبحسب الصحيفة فإن الهدف من المناورة فحص أداء كافة الأجهزة المختلفة، بدءا من المستوى السياسي وحتى آخر جندي في القوات العسكري، في معالجة الجبهة الداخلية في حال اندلاع "حرب شاملة".

 

وأكد فلنائي على المشاركة الشاملة في المناورة للتدرب على وضع هجوم صاروخي هائل على كافة أنحاء اسرائيل. وقال إن "كل إسرائيل تقع في مرمى صواريخ العدو، ويجب على الجمهور أن يعلم ذلك، وأن تستعد السلطات بالشكل المناسب".

 

وأضاف فيلنائي أنه "يوجد لدى السوريين ولدى حزب الله صواريخ قادرة على ضرب كل بلدة في إسرائيل، بما في ذلك النقب. ويجب الاستعداد لإمكانية سقوط مئات الصواريخ على الجبهة الداخلية، وتوقع سقوط الصواريخ في كل مكان".

 

وتابعت الصحيفة أن الأجهزة الأمنية تخشى من أن جزءا كبيرا من الجمهور لن يتمثل للتعليمات، ولن يحاول الوصول إلى مكان آمن مع انطلاق صافرات الإنذار. وفي هذا السياق قال فلنائي إنه "ليس سرا إن إسرائيل تقع تحت تهديد الصواريخ بعيدة المدى من أقصى الشمال وحتى إيلات، ولذلك يجب عدم الاستخفاف بالمناورة"، على حد تعبيره.

انشر عبر