الخيارات مفتوحة على عدة سيناريوهات

محلل سياسي: احتمالية التصعيد مع غزة واردة في ظل تعنت الاحتلال

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 04:38 م
21 يونيو 2021
رشقات صواريخ اتجاه مدينة عسقلان (13).JPG

يرى الكاتب والمحلل السياسي حسن عبدو إن احتمالية ان تشن حكومة اليمين المتطرف بقيادة نفتالي بينت ضربة عسكرية لقطاع غزة خلال الفترة المقبلة واردة، خاصةً في ظل تشدد الاحتلال في وضع شروطه لابتزاز المقاومة الفلسطينية.

ويعتقد عبدو خلال حديث خاص لـ"فلسطين اليوم الاخبارية" أن خيارات التصعيد مفتوحة على عدة سيناريوهات بعد التصريحات التي أدلى بها يحيى السنوار قائد حركة حماس في غزة ، مبينا بأن الامور قد تتجه للتصعيد، لكن لا زالت هناك فرصة للهدوء، حيث أن المقاومة اعطت فرصة للوسطاء لتنفيذ اتفاق التهدئة سواء كانت وساطات دولية أو اقليمية.

وأشار إلى أن جهود الوساطة نجحت في ادخال بعض المواد عبر معبري "إيرز" و"كرم ابو سالم"، مؤكداً أن تصريحات السنوار جاءت رداً على التعنت "الاسرائيلي" في تنفيذ شروط التهدئة.

وبين عبدو ان الاحتلال الاسرائيلي لم يفهم رسالة المقاومة من خلال عدم ردها على القصف الاخير على غزة، فهي قادرة على الرد ولكن تدخلت بعض الوساطات حينها لعدم التصعيد.

وتابع :المقاومة لا ترغب في الذهاب للحرب وهي تريد العودة للهدوء ولكن الاحتلال هو من يتحمل عواقب التصعيد في الميدان.

ونوه عبدو أن البالونات الحارقة هي مجرد رسائل للاحتلال الاسرائيلي لتنفيذ تعهداته بخصوص التهدئة.

يشار إلى ان  يحيى السنوار رئيس حركة حماس في قطاع غزة أعلن ظهر اليوم الاثنين 21/6/2021 ، عن فشل اللقاء مع منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط "تور وينسلاند" ومغادرة الاخير لمكتب السنوار .

وأوضح السنوار ان الاحتلال يحاول أن يبتز المقاومة والأوضاع قد تتجه للهاوية ، مشيراً الى ان اجتماعاً سيعقد مع الفصائل الفلسطينية لتحديد الخطوات القادمة .