شريط الأخبار

مركز القدس: جمعيات استيطانية تخطط لتوسيع رقعة انتشارها في بلدة سلوان

10:47 - 27 تشرين أول / مارس 2009

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

قال تقرير أصدرته دائرة البحث والتوثيق والمعلومات في مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية: إن الجمعيات الاستيطانية اليهودية الناشطة في تهويد بلدة سلوان إلي الجنوب من البلدة القديمة من القدس انتهت مؤ خرا من مشروع يستهدف توسيع رقعة انتشارها وسيطرتها على مزيد من العقارات في أحياء سلوان المختلفة، خاصة في منطقتي 'واد حلوة' و'حارة اليمن'، حيث الكثافة السكانية الفلسطينية الأكبر في سلوان.

 

وأكد تقرير أصدرته الدائرة في ساعة متأخرة من ليلة أمس، أن قرار محكمة الصلح الإسرائيلية الذي أصدرته قبل يومين لصالح أحد الحاخامات اليهود بتمليك مبنى لعائلة السلوادي يؤوي عدة أسر يندرج في سياق هذا المشروع، الذي تم التمهيد له بالسيطرة على بناية من عدة طبقات العام المنصرم، وبتسريع صفقات بيع واستيلاء على مزيد من عقارات المواطنين في سلوان ورأس العمود المجاور، علما بأن عدد البؤر الاستيطانية في البلدة يقارب ٤٠ عقارا، يجري العمل إسرائيليا من أجل ربطها ببعضها البعض عبر شبكة متطورة من الطرق الداخلية، وأعمال البنى التحتية، في وقت تتواصل فيه الحفريات الإسرائيلية في مساحة واسعة في باطن الأرض تحت عقارات وبيوت المواطنين، سواء في محيط عين سلوان، أو المسجد القديم المتاخم لها، أو في أقصى منطقة واد حلوة.

 

ووفقا للمعطيات المتوافرة للمركز، فإن خطة الانتشار الاستيطاني في البلدة تمتد إلى محيطها خاصة في منطقة وادي الربابة، وهي المنطقة الفاصلة بين سلوان والثوري، حيث تجري على سفوح المنطقة الشمالية من وادي الرباب أعمال حفر إسرائيلية تتخذ مسارات عدة، وتتم بصورة سرية.

 

ونوه التقرير إلى أن ما يجري في محيط البلدة القديمة يمهد لتنفيذ مشروع ما يسمى بـ'الحدائق الوطنية' حول أسوار المدينة المقدسة بصورة تمس على نحو خاص بالحضور الديمغرافي الفلسطيني في محيط هذه الأسوار في وقت يتعزز فيه الوجود الديمغرافي الاستيطاني ويتكثف على نحو خاص في 'واد حلوة'، مع تواصل مقترح مستقبلا بحيث يمتد إلى الأحياء الاستيطانية الصغيرة حول البلدة القديمة في رأس العمود والشيخ جراح، وجبل الزيتون، حيث جرى قبل أيام توسيع البؤرة الاستيطانية المسماة 'بيت أوروت'، بينما تتهيأ الجمعيات الاستيطانية للشروع بتوسيع مستوطنة 'معاليه زيتيم' المقامة على أراضي المواطنين في رأس العمود.

 

انشر عبر