شريط الأخبار

"مهدى عاكف" يعلن أنه سينهي مهامه نهاية العام وأنه لن يترشح لولاية جديدة

02:06 - 26 تموز / مارس 2009

فلسطين اليوم-المصري اليوم

تتجه جماعة الإخوان المسلمين لفتح الباب أمام أعضاء الجماعة فى الخارج، لأول مرة منذ تأسيسها عام ١٩٢٨، خاصة بعد أن أعلن المرشد الحالى محمد مهدى عاكف عن نيته عدم الاستمرار فى ولاية ثانية عقب انتهاء ولايته الأولى نهاية العام الجارى.

 

قال عاكف فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم»: «سوف أترك هذا الموقع بعد شهور، وأرفض البقاء فى المنصب لفترة ولاية ثانية، رغم أن اللائحة تتيح لى ذلك».

 

وكشف الدكتور كمال الهلباوى، المتحدث السابق باسم الجماعة فى أوروبا، عن عزم الإخوان إجراء انتخابات على منصب المرشد العام، وهناك عدد من الأسماء المرشحة من داخل مصر وخارجها.

 

وقال فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم» من لندن: «إن هناك احتمالاً بأن يتولى أحد قيادات الخارج منصب المرشد العام لأول مرة إذا توفرت فيه الشروط اللازمة للمنصب مثل سلامة الفكر وحرية الحركة،

 

وأن يحصل على أعلى الأصوات»، لكنه لم يفصح عن الأسماء المرشحة لتولى المنصب من الخارج. وطالب الهلباوى، أعضاء مكتب الإرشاد، ممن زادت أعمارهم على ٦٥ عاما، بأن يتراجعوا عن الترشيح للمنصب، ويتفرغوا لحقل التربية، فهو أولى من العمل الإدارى ـ حسب قوله ـ والجلوس على القيادة أو تولى مقعد بالبرلمان،

 

مؤكدا أن لائحة الجماعة تتيح لأى أخ «عامل»، مرت على عضويته فى الجماعة أكثر من ٧ سنوات ويوافق عليه أعضاء مجلس شورى التنظيم، أن يكون مرشدا، والأمر لا يقتصر، كما يروج البعض، على أعضاء لمكتب الإرشاد.

 

من جانبه، شكك الدكتور عمرو الشوبكى، الخبير فى شؤون الحركات السياسية، فى تصريح عاكف بعدم قبوله ولاية ثانية لمنصب المرشد، وقال: «لم نعتد من القوى السياسية فى مصر بشكل عام على ذلك»، واصفا تحقق ذلك بأنه حدث تاريخى سوف يحسب للإخوان.

 

 

انشر عبر