شريط الأخبار

أربعة قتلى بثاني غارة أميركية على وزيرستان في يومين

09:54 - 26 تموز / مارس 2009

فلسطين اليوم- وكالات

لقي أربعة أشخاص مصرعهم اليوم الخميس، عندما أطلقت طائرة بدون طيار يعتقد أنها أميركية صاروخين على منزل في منطقة وزيرستان شمال غرب باكستان قرب الحدود الأفغانية.

 

وهذه هي ثاني ضربة صاروخية في يومين إذ قال مسؤولو مخابرات ومصادر بحركة طالبان إن صاروخاً أطلقته طائرة أميركية بلا طيار قتل سبعة مسلحين على الأقل بينهم أجانب بنفس المنطقة أمس.

 

وقال مسؤول مخابرات باكستاني "لدينا معلومات بأن أربعة أشخاص قتلوا" مشيراً إلى الضربة الصاروخية التي وقعت فجر اليوم قرب بلدة مير علي.

 

ومع تنامي المقاومة في أفغانستان بدأت الولايات المتحدة الأميركية العام الماضي تكثيف الضربات الصاروخية بواسطة طائرات بدون طيار تشغلها وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي).

 

ووفقاً لإحصاء يستند إلي تقارير لمسؤولين بالمخابرات وسكان ومسلحين فإن نحو 300 شخص قتلوا في أكثر من 30 ضربة جوية شنتها طائرات أميركية بلا طيار منذ أوائل 2008.

 

وتشتكي الحكومة الباكستانية التي انتخبت قبل عام والجيش من أن الضربات الصاروخية الأميركية غير مجدية على اعتبار أن الخسائر البشرية بين المدنيين التي كثيرا ما توقعها تساهم في إذكاء التأييد للمسلحين.

 

وفي سياق متصل ذكرت مصادر صحفية أميركية أن واشنطن تخطط لغارات جديدة بطائرات بلا طيار ضد المسلحين في باكستان في إطار مراجعتها العسكرية الشاملة في هذا البلد وجاره أفغانستان.

 

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال إن مسؤولي استخبارات من الولايات المتحدة وباكستان يعدون "قائمة واضحة لضرب أهداف إرهابية بطائرات بلا طيار على طول الحدود الباكستانية الأفغانية".

 

غير أن التعاون بين الحليفين الباكستاني والأميركي يواجه بعض التعقيدات حسب الصحيفة على اعتبار أن مسؤولين أميركيين يساورهم الشك في أن التنسيق مع المخابرات الباكستانية "يصب في خانة دعم طالبان وبعض المجموعات المسلحة في أفغانستان حتى وإن استهدفتهم الولايات المتحدة".

 

وتراجع واشنطن برنامجها للطائرات بلا طيار الذي تعتبره الإدارة "نجاحا" ولا تنوي الاستغناء عنه بل تعمل على إيضاح شروط اللجوء إليه.

 

انشر عبر