أسير محرر وضابطا استخبارات

حركة الجهاد وسرايا القدس تنعيان شهداء جنين ارتقوا في اشتباك مُسلح

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:15 ص
10 يونيو 2021
شهداء جنين.jpg

نعت حركة الجهاد الإسلامي وذراعها العسكري "سرايا القدس"، اليوم الخميس 10/6/2021، الشهداء الأبطال الذين ارتقوا أثناء التصدي لقوات الاحتلال الصهيوني التي حاولت اقتحام مخيم جنين لاعتقال مجاهدينا الأبطال الذين امتشقوا سلاحهم وتجاوزوا قسوة الظروف والملاحقة والمطاردة ، ووقفوا ثابتين في المواجهة.

ونعت الحركة، الشهيد المجاهد / جميل العموري أحد أبطال وكوادر حركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس الذي استشهد بعد مسيرة جهاد وثبات بقي خلالها مطلوباً لقوات الاحتلال على خلفية تنفيذ العديد من الأعمال الفدائية شمال الضفة، والشهيدين البطلين أدهم عليوي، وتيسير عيسة من أبناء جهاز الاستخبارات.

وأكدت، أن نهج المقاومة هو النهج الأصيل لشعبنا والتعبير الطبيعي عن واقعنا وحالنا في ظل الاحتلال والإرهاب الصهيوني الذي يستهدف شعبنا وأرضنا ومقدساتنا.

وقالت:"إنه ما من سبيل لمواجهة الاٍرهاب الصهيوني سوى بتفعيل المقاومة بكل أشكالها واشتعال ساحات الوطن الفلسطيني بالانتفاضة والمواجهة والحفاظ على جذوة الصراع متقدة، كامتداد وتواصل لمعركة سيف القدس ومعاركنا السابقة التي رسخت معادلات جديدة في الصراع و راكمت مزيداً من القواعد في ردع الاحتلال. "

ودعت الحركة، جماهير شعبنا في كل مكان إلى احتضان المقاومة ومساندة مسيرتها المباركة والالتفاف حولها.

وحيت الحركة، الشهداء وللدماء الطاهرة التي لن تذهب هدرا بعون الله بل ستكون فاتحة نصر جديد باستمرار الجهاد والمقاومة.

وكان الشهداء الثلاثة ارتقوا برصاص عناصر من الوحدة الخاصة في جيش الاحتلال "الإسرائيلي" في مدينة جنين، فيما أُصيب شاب رابع بجروح خطيرة أُدخل على إثرها لغرفة العمليات في مستشفى جنين الحكومي.

وفيما يلي نص البيان :

*"من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومن ينتظر وما بدلوا تبديلا" *

بيان صادر عن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

ننعى شهداء مخيم جنين الذين تصدوا لقوات الاحتلال فجر اليوم

بأسمى آيات الصمود والثبات تنعى حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وذراعها العسكري "سرايا القدس" ، الشهداء الأبطال الذين ارتقوا فجر اليوم أثناء التصدي لقوات الاحتلال الصهيوني التي حاولت اقتحام مخيم جنين لاعتقال مجاهدينا الأبطال الذين امتشقوا سلاحهم وتجاوزوا قسوة الظروف والملاحقة والمطاردة ، ووقفوا ثابتين في المواجهة.

إننا في حركة الجهاد الإسلامي وذراعها العسكري "سرايا القدس، إذ ننعى الشهداء الأبطال :

- الشهيد المجاهد / جميل العموري أحد أبطال وكوادر حركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس الذي استشهد بعد مسيرة جهاد وثبات بقي خلالها مطلوباً لقوات الاحتلال على خلفية تنفيذ العديد من الأعمال الفدائية شمال الضفة.

- الشهيد البطل/ أدهم عليوي من أبناء جهاز الاستخبارات.

- الشهيد البطل/ تيسير عيسة من أبناء جهاز الاستخبارات.

فإننا نؤكد على ما يلي:-

أولاً: إن نهج المقاومة هو النهج الأصيل لشعبنا والتعبير الطبيعي عن واقعنا وحالنا في ظل الاحتلال والإرهاب الصهيوني الذي يستهدف شعبنا وأرضنا ومقدساتنا.

ثانياً: إنه ما من سبيل لمواجهة الاٍرهاب الصهيوني سوى بتفعيل المقاومة بكل أشكالها واشتعال ساحات الوطن الفلسطيني بالانتفاضة والمواجهة والحفاظ على جذوة الصراع متقدة، كامتداد وتواصل لمعركة سيف القدس ومعاركنا السابقة التي رسخت معادلات جديدة في الصراع و راكمت مزيداً من القواعد في ردع الاحتلال.

ثالثاً: ندعو جماهير شعبنا في كل مكان إلى احتضان المقاومة ومساندة مسيرتها المباركة والالتفاف حولها.

ختاماً: التحية للشهداء وللدماء الطاهرة التي لن تذهب هدرا بعون الله بل ستكون فاتحة نصر جديد باستمرار الجهاد والمقاومة .

التحية لأسرانا وجرحانا الأبطال ولكل المجاهدين الثابتين في مواقعهم المتمسكين بسلاحهم.

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

وذراعها العسكري "سرايا القدس"

الخميس 29 شوال 1442 ه، 10 يونيو 2021م