الأسير إياد أبو ناصر يتنسم عبير الحرية بعد اعتقال دام (18) عامًا

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 06:18 م
09 يونيو 2021
اسرى - اسير

أفادت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى اليوم؛ أن قوات الاحتلال الصهـيـوني أفـرجـت عن الأسير المجاهد إياد رشدي عبد المجيد أبو ناصر (38 عامًا) من مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، وذلك بعد أن أنهى مدة محكوميته البالغة ثمانية عشر عامًا.

وأوضحت مهجة القدس أن قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلته بتاريخ 09/06/2003م؛ وأصدرت المحكمة الصهيونية بحقه حكمًا بالسجن الفعلي ثمانية عشر عامًا؛ بتهمة الانتماء والعضوية في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وجناحها العسكري سرايا القدس، والمشاركة في عمليات للمقاومة ضد قوات الاحتلال الصهيوني.

جدير بالذكر أن الأسير المحرر المجاهد إياد أبو ناصر من مواليد بتاريخ 07/08/1983م، وهو أعزب؛ وشهد وضعه الصحي خلال مدة اعتقاله تدهورًا وإهمالًا طبيًا من قبل إدارة مصلحة سجون الاحتلال، وأجريت له عملية جراحية ثلاث مرات، وفشلت العملية الجراحية التي أجريت له مرتين بمنطقة البطن في مستشفى "آساف هروفيه"، بسبب النسيان المتعمد والإهمال الطبي من قبل الأطباء الصهاينة لكتلة من الخيوط البلاستيكية داخل الجرح من شهر 1 عام 2007م حتى شهر 12 من عام 2010م حيث أجريت له عملية جراحية ثالثة في نفس الجرح بعدما ساء وضعه الصحي بعد مماطلة وتسويف رافقها آلام ومعاناة شديدة وتم اكتشاف الخيوط البلاستيكية في العملية الثالثة وإزالتها، وأفرج عنه من سجن النقب الصحراوي.