الشيخ عزام: الدكتور "شلح" صاحب أغنى مسيرة في العمل الوطني والإسلامي وأدى أمانته في الدفاع عن فلسطين

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 11:24 ص
06 يونيو 2021
الشيخ نافذ عزام (3).JPG

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الشيخ نافذ عزام، اليوم الاحد، أن الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور الراحل رمضان شلح، انه صاحب أغنى مسيرة في العمل الوطني والإسلامي وحمل أمانة قيادة الحركة في وقت عصيب كانت الأمانة والتحديات كبيرة؛ ولكن الدكتور كان على قدر هذه الامنة وحملها على ثبات وشجاعة".

وشدّد عزام في حفل توزيع وسام الدكتور رمضان شلح على شرف معركة "سيف القدس"، على أن الأمين الراحل شلح أدى الأمانة العاتق عليها في الدفاع عن القضية الفلسطينية، وحمل بعده القائد أ. زياد النخالة مضى على ذات الدرب والإصرار.

وأوضح أنه رغم الخسارة لحركة الجهاد وللشعب الفلسطيني بغياب القادة الكبار في مقدمتهم الدكتور شلح، فإن المسيرة مستمرة، وأن معركة "سيف القدس، دليلاً إضافيًا على قوة هذا الشعب وعلى قدرته على الاستمرار رغم كل شيء.

وبيّن انه مع مرور الوقت ورغم كل الخسائر والمعاناة وفقد القادة والكوادر والشهداء يزداد شعبنا ايمانًا أن فلسطين ستعود يومًا ما وتحرر من الاحتلال.

وقال القيادي في الجهاد الإسلامي: إن "مسيرة هذا الشعب مزدحمة بالأسماء والتاريخ والمشاهد، وأن شعبنا على مدى مئة عام قدم التضحيات وتنقل من نكبة إلى نكبة ومن معاناة إلى معاناة؛ لكن ما ميزه انه ظل ثابتًا وشامخًا بحقوقه لم يصعب ولم يخضع ولم يستسلم".

وأضاف الشيخ  عزام، أنه على مدار عقود الصراع قادة كبار وعظامًا ونشعر الخسارة في غيابهم؛ لكن هذه المسيرة الجهادية مستمرة، مشيرًا إلى انه من راهن على شبعنا هو الذي يكسب الرهان، وانه يثبت جدارته بهذه الأمانة المسؤولية، وهو ما اثبته في معركة "سيف القدس". مشدّدا على أن الشعب الفلسطيني يمثل الرافعة لهذه الامة ولأحرار العالم.

وذكر الشيخ عزام، أن "واجبنا نسعى بوقتنا لاختصار المسافة وتقليل حجم المعاناة في الوصول إلى تحرير فلسطين، وأنه الشعب الفلسطيني وفصائله يمضون بكل فخر من أجل تحقق الأهداف التي مضى من أجلها الشهداء والقادة".

واردف أن الفلسطينيين يعيشون اليوم الذكرى النكبة الثانية التي اسقطت ما تبقى من فلسطين؛ لكن روح الشعب تحيي أملاً في المنطقة والأمة كلها.

ودعا الشيخ عزام، جميع الفصائل الفلسطينية إلى العمل بقوة لإحياء المشروع الوطني وتريب البيت الداخلي، مع تعزيز العلاقة مع كل أطياف ابناء شبعنا تحت يد واحدة في مواجهة كافة التحديات والمؤامرات "الإسرائيلية".

ويصادف اليوم الأحد السادس من حزيران الذكرى السنوية الأولى لوفاة الأمين العام السابق لحركة الجهاد الاسلامي الدكتور رمضان عبد الله شلح عن عمر يناهز 62 عاما، بعد صراع طويل مع المرض، لتفقد الامة العربية رجل الحكمة والوحدة والاصرار على استرداد كافة الحقوق من المحتل وعدم التنازل عن أي شبر من الاراضي المحتلة.