شريط الأخبار

الرئيس السوري: قمة الرياض فشلت في مصالحة مصر وقطر

05:38 - 25 تموز / مارس 2009

فلسطين اليوم: وكالات

أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن القادة العرب الذين اجتمعوا في قمة الرياض الأخيرة (مصر والسعودية والكويت وسوريا) "لم يستطيعوا حسم الخلافات بين مصر وقطر"، وأضاف أن "الكويت والسعودية حاولتا تصفية الأجواء ولكنني أظن أن الوقت ضيق علي إتمام الأمر قبل قمة الدوحة".

 

وقال الأسد – في حوار نشرته صحيفة الشروق المصرية الأربعاء (25/3) بالتزامن مع صحيفة /السفير/ اللبنانية "إن مرحلة المصالحات العربية لم تحقق قفزة بعد وأنها لا تزال في مرحلة حرجة".

 

وشبه الأسد المصالحات العربية الأخيرة في الكويت والرياض "بعملية إقلاع الطائرة في الدقائق الأولى .. تحتاج إلى كل قوة محركها حتى لا تنهار وتسقط".

 

وقال إن الوضع العربي ما زال غير جيد على الأقل "حتى نصل إلى قمة الدوحة ونرى" مؤكدا أن الوضع العربي شهد في أعقاب غزو العراق (2003) مرحلة انهيارات كان آخرها خلال العدوان على غزة.

 

وفي تقييمه للتجربة السورية في لبنان، قال الرئيس الأسد إن سورية لم تخسر لبنان بسبب التمديد للرئيس اللبناني السابق إميل لحود، أو القرار الدولي 1559 حول انسحاب الجيش السوري من لبنان "وإنما بسبب الأخطاء التي تمت في صياغة العلاقة مع لبنان خاصة بعد العام 1990".

 

واعتبر أن لبنان نجح خلال الوجود السوري في تحقيق ثلاث محطات سياسية أساسية، هي منع التقسيم، ووقف الحرب الأهلية، وإنجاز الانسحاب الإسرائيلي.

 

وردا على الاتهامات التي حملت سوريا مسؤولية اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، قال الأسد "إننا لم نكن على خلاف مع الرئيس الحريري .. لا على قضية المقاومة ولا على عروبة لبنان، ولا حول العلاقات السورية اللبنانية .. واغتياله كان يستهدفنا".

 

وأشار إلى أن الحريري "وافق على التمديد للحود وأنه أبلغه لاحقا أن ذلك أغضب الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك". وقال "إن أحد دروس التجربة السابقة كانت وجوب عدم التدخل في التفاصيل الداخلية اللبنانية التي لم نعد نتابعها كما في السابق .. التفاصيل تغيرت في لبنان عن الوقت الذي كنا فيه، ولو أردنا أن نتدخل في التفاصيل فلن يكون لدينا نفس القدرة على القيام بذلك".

انشر عبر