شريط الأخبار

يوم دراسي بعنوان" الأمن التربوي الفلسطيني في ظل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة"

05:08 - 25 تشرين أول / مارس 2009

فلسطين اليوم: غزة

ينظم قسم أصول التربية في جامعة الأقصى في السابع والعشرين من الشهر القادم بقاعة المؤتمرات الكبرى في حرم الجامعة الرئيسي بمدينة غزة يوما دراسيا لمناقشة تأثير العدوان على الأمن التربوي في قطاع غزة.

ودعت جامعة الأقصى الباحثين والمهتمين من الجامعات ومؤسسات التعليم العالي والمراكز البحثية والمتخصصة والمراكز الإنسانية والحقوقية وجميع الجهات ذات العلاقة للمشاركة في اليوم الدراسي.

وقال د. احمد حماد رئيس الجنة الإعلامية لليوم الدراسي أن اليوم سيحاول إبراز مظاهر التدمير الذي تعرض له التعليم ما يشكل خطراً على الأمن التربوي، فضلاً عن البحث في آليات لمجابهة هذا التهديد الخطير.

 

وأضاف د. حماد  لقد تعرض قطاع غزة في صباح يوم السبت الموافق 27/12/2008، لعدوان صهيوني شرس طال جميع مناحي الحياة. ولم يكن التعليم في قطاع غزة بمنأى عن دائرة الاستهداف المباشر وغير المباشر، حيث تعرضت المدارس والمؤسسات التعليمية إلى الاعتداء من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، فضلا عن استهداف الطلاب مما عرض حياتهم للخطر، فمنهم من قتل ومنهم من تعرض لإصابات خطيرة، ومنهم من هدم منزله ولم يتمكن في ضوء ذلك من الانتظام في الدراسة.

وأكد إن العدوان الصهيوني على قطاع غزة قد يهدد التعليم برمته وهو ما نطلق عليه مصطلح " الأمن التربوي" . على ضوء ذلك سينظم قسم أصول التربية في جامعة الأقصى يوما دراسيا لمناقشة تأثير العدوان على الأمن التربوي في قطاع غزة، يحاول من خلاله إبراز مظاهر التدمير الذي تعرض له التعليم ما يشكل خطراً على الأمن التربوي، فضلاً عن البحث في آليات لمجابهة هذا التهديد الخطير.  

وأوضح د. حماد أن اليوم الدراسي يهدف إلى  بيان مظاهر التدمير في عناصر العملية التعليمية الناجمة عن العدوان بأبعادها المختلفة( البعد النفسي – الاجتماعي-الفكري – الثقافي)، والتعرف إلى دور وسائط التربية ( الأسرة-المدرسة- المسجد- الجامعة – الأندية- الأحزاب...إلخ) في حماية الأمن التربوي الفلسطيني.

وأكد على ضرورة حفز مؤسسات المجتمع المدني لا سيما مؤسسات حقوق الإنسان على فضح ممارسات وانتهاكات الاحتلال لحق الفلسطينيين في التعليم، وتشجيع البحث العلمي في الجامعة وخارجها ( طلاب وعاملين).

وأشار د. حماد إلى أن اليوم الدراسي يتكون من محورين هما مظاهر التدمير في عناصر العملية التعليمية الناجمة عن العدوان بأبعادها المختلفة ( النفسي – الاجتماعي- الفكري – الثقافي)، ودور وسائط التربية ( الأسرة- المدرسة – المسجد - الجامعة – الأندية - الأحزاب...إلخ) في حماية الأمن التربوي الفلسطيني.

وأوضح أن آخر موعد لقبول الأوراق البحثية يوم 10/4/2009.

انشر عبر