شريط الأخبار

هل سيكون توقيع اتفاق المصالحة يوم 4 ابريل في القاهرة بحضور مبارك وعباس ومشعل؟؟

09:06 - 25 تموز / مارس 2009

فلسطين اليوم-وكالات

اكد مسؤول فلسطيني رفيع المستوي لـ 'القدس العربي' ان الاتفاق بين حركتي فتح وحماس والفصائل الفلسطينية الاخري سوف يتم التوقيع عليه في حفل رسمي كبير في القاهرة يوم الرابع من نيسان (ابريل) القادم بحضور كل من الرئيس المصري حسني مبارك و الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل وقادة الفصائل وممثلين عن الحكومتين السعودية والسورية لضمان تنفيذه.

 

واكد المسؤول وهو وزير في السلطة الفلسطينية ان مسؤولين عرب كبار سوف يحضرون الاتفاق الذي ينص على تولي شخصية فلسطينية مستقلة منصب رئيس الوزراء واختصار المناصب الهامة على الوزراء من المستقلين من الضفة وغزة ومنح الحركتين فتح وحماس وزارات لا وزن لها.

وقال المسؤول ان رئيس الوزراء الفلسطيني الجديد لم يتول من قبل اي منصب وسوف يكون تعيينه مفاجأة ترضي الاطراف الفلسطينية والعربية والدولية لحسم الخلاف المرير بين فتح وحماس والتوجه لانهاء حالة الانقسام الراهنة واستعادة الوحدة الوطنية.

واكد المسؤول الذي اصر علي عدم ذكر اسمه ان حركتي فتح وحماس خاسرتان من هذا الاتفاق الذي اشرف على كافة مراحله رئيس المخابرات المصرية الوزير عمر سليمان والرابح الوحيد هو الشعب الفلسطيني.

وأكد ان الجولة التالية من الحوار في القاهرة هي جولة الاتفاق حول كل القضايا المطروحة على جدول أعمال اللجان تمهيدا لاعلان الاتفاق النهائي الذي لا يتضمن اعتراف حركة حماس باسرائيل مقابل موافقتها علي اتفاق اوسلو وكافة الالتزامات المترتبة عليه وابرزها قيام السلطة الفلسطينية التي شكلها الراحل ياسر عرفات عام 1993.

واكد المسؤول الفلسطيني الذي زار ابوظبي خلال اليومين الماضيين ان الاتفاق المرتقب الذي تدعمه كل من مصر والسعودية وسورية وامريكا، هو تحقيق الوحدة الوطنية وتشكيل حكومة توافق وطني تتولى مهمة اعادة اعمار قطاع غزة وتضع حداً لمعاناة الشعب وتعيد بناء المؤسسات الأمنية على أسس مهنية وتحضر لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية متزامنة وفقاً للقانون الفلسطيني.

واشار المسؤول الى ان رئيس المخابرات المصرية الوزير عمر سليمان كان قد اطلع الادارة الامريكية على ملامح الاتفاق الفلسطيني الذي نال موافقة الامريكان عليه قبل الخوض في التفاصيل مع الفصائل المتحاورة في القاهرة.

انشر عبر