خلاف في الأجهزة الأمنية "الإسرائيلية" حيال حركة "حماس" وتحذير من اندلاع مواجهة أخرى

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 11:36 ص
28 مايو 2021
خلاف في الأجهزة الأمنية "الإسرائيلية" حيال حركة "حماس" وتحذير من اندلاع مواجهة أخرى

قال المحلل العسكري "الاسرائيلي" عاموس هرئيل، اليوم الجمعة، إن "خلاف في جهاز الأمن الإسرائيلي يسود حيال حركة حماس، وخاصة زعيمها في قطاع غزة، يحيى السنوار".

وأضاف هرئيل، في مقالٍ له، أن شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (امان) أكثر تشاؤمًا وتحذر من اندلاع مواجهة أخرى حيث تعتقد أن خيار السنوار الإستراتيجي بالتوصل إلى تهدئة، إلى جانب هدف الحركة في الوصول لنموذج سيادي ناجح في القطاع، مثل: حركة الإخوان المسلمين في غزة.

ورصدت أجهزة الاستخبارات "الإسرائيلية" التغيير في مفهوم السنوار قبل شهر تقريبا من نشوب الحرب؛ لكن حتى أيام معدودة قبلها، كانت التقديرات السائدة تعتبر أن "حماس" تريد مواجهات عند الجدار، وليس إطلاق قذائف صاروخية باتجاه وسط (اسرائيل)، وفق المحلل العسكري.

ويأتي هذا الرصد، في أعقاب التوتر في القدس واعتداءات قوات الشرطة على المصلين في المسجد الأقصى والسعي إلى تهجير عائلات فلسطينية من بيوتها في الشيخ جراح لصالح المستوطنين.

وأشار إلى أن حكومة الاحتلال تواجه صعوبة، مرة بعد الأخرى، في "قراءة حماس بشكل صحيح"، موضحًا أن "الفجوة بين شكل فهم الجانبين للواقع يشوش التوقعات والفهم المتبادل، ويقود أحيانا إلى سوء فهم".

ولفت هرئيل، إلى أن هناك خلاف في "الكابينيت"، إثر المعلومة الاستخبارية المحددة، حول ما إذا ينبغي مفاجأة "حماس" وتوجيه ضربة استباقية مؤلمة، على غرار حرب 2021، عقب اغتيال الشهيد احمد الجعبري، الا أن "الكابينيت" لم يوافق على توصية كهذه.