بعد معركة سيف القدس..

د. أبو طه: معركة "سيف القدس" أعادت القضية الفلسطينية إلى الصدارة بقوة ومركزية

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:28 م
26 مايو 2021
انور ابو طه

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الدكتور أنور أبو طه على "أن الأداء الوظيفي لكيان الاحتلال بعد معركة سيف القدس بات في محل مراجعة لحسابات الدوائر ومراكز القرار في العالم".

وقال د. أبو طه في حديث لــ "قناة فلسطين اليوم": "الكيان الإسرائيلي انكشف تماماً من جهة قدراته العسكرية والاستخبارية والقدرات التقنية وهذا ما سيجعل الغرب يعيد حساباته"، موضحاً "أن مسألة الأمن لكيان الاحتلال أصبحت ذات طابع وهمي ودوائر القرار في أمريكا وأوروبا تحاول انقاذ الكيان بعد دخوله في مأزق وجودي".

وأكد "أن إمكانية تقديم مبادرة السلام اليوم محكوم عليها بالفشل في ظل الأزمات السياسية العميقة في كيان الاحتلال، مضيفًا "الغرب أدرك أن إمكانية مواجهة المقاومة أو نزع سلاحها لا طائل منه لذا لجأوا إلى سياسية الاحتواء عبر الدعوة لفتح قنوات حوار".

وبين الدكتور أبو طه أن الاشتباك الآتي سيتعدى حدود فلسطين، متابعًا "نحن إزاء مرحلة جديدة واستراتيجية في الصراع مع كيان الاحتلال حيث انتصرت المقاومة وفرضت على الكيان ما تريده".

وشدد على أن المقاومة تؤمن في العمل بكل المجالات العسكرية والسياسية والقانونية والإعلامية، مضيفًا "نتحفظ على الانفراد بنوع واحد من المقاومة دون المجالات الأخرى".

وذكر أن معركة سيف القدس أثبتت أن مقاومة شعبنا هي بالتكامل على كل المستويات، داعيًا لإعادة بناء المشروع الكل الوطني الفلسطيني بما فيها اراضي الـ 48 والشتات على قاعدة التحرير.

وأضاف "علينا القفز من سفينة (أوسلو) (..) أداء السلطة الفلسطينية كان ضعيفاً أثناء المواجهة الكبرى مع الاحتلال ولذلك يجب أن يكون هناك مشروع وطني على قاعدة التحرير".