ايران تشيد بانتصار المقاومة و تدعو لدعم الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 06:14 م
22 مايو 2021
ايران و فلسطين.

اشادت الجمهورية الإسلامية الإيرانية بـصمود المقاومة والشعب الفلسطيني وتضحياتهم، وخاصة أبناء غزة الشجعان والصابرين بوجه الهجمات الوحشية للكيان الصهيوني.

و أوضحت وزارة الخارجية الإيرانية انها تعتزم إرسال مساعدات للشعب الفلسطيني، داعية جميع المنظمات والدول للقيام بذلك، مؤكدة "وجوب العمل على تعزيز قدرات الشعب الفلسطيني للدفاع عن نفسه ومنع أي اعتداء إسرائيلي آخر".

كما دعت إلى "ملاحقة الكيان الصهيوني في جرائم الحرب التي ارتكبها ومحاكمة قادته بتهم الإبادة".

وهنأت المقاومة الفلسطينية بـ"النصر في الدفاع عن مبادئ ومقدسات الشعب الفلسطيني وفرض معادلة جديدة على كيان الاحتلال الغاصب للقدس".

وطالبت وزارة الخارجية -في بيانها- بـ"محاكمة ساسة الكيان الإسرائيلي كمجرمي حرب وكشف ممارسات الكيان الإسرائيلي القاتل للأطفال باعتباره مرتكبا لأعمال إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية"، مستشهدة بالجرائم "المروعة التي ارتكبها الكيان الصهيوني في مهاجمة المناطق السكنية وقتل الفلسطينيين العزل".

كما شدد البيان على "ضرورة زيادة قدرات الشعب الفلسطيني في الدفاع عن النفس وكذلك تطوير قدرات فلسطين الردعية لمنع تكرار الاعتداءات والهجمات الإسرائيلية واستمرارها"، معلنة استعدادها لإرسال المساعدات الإنسانية والعلاجية للشعب الفلسطيني.

ودعا البيان جميع المنظمات والدول المعنية إلى "تقديم المساعدة والتسهيلات اللازمة لإرسال المساعدات للشعب الفلسطيني بسبب عمق جرائم الكيان اللاإنسانية في غزة والظروف الناتجة عن تفشي كورونا في المنطقة".

حسن روحاني أشاد بالتحركات الشعبية حول العالم الداعمة للقضية الفلسطينية (وكالة الأناضول)

من جهته قال الرئيس الإيراني حسن روحاني "إن الشعب الفلسطيني العظيم حقق انتصارا كبيرا على الكيان المحتل طوال 12 يوما من المواجهة مع هذا الكيان"، مشيرا إلى أن الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وغزة والمخيمات الفلسطينية بالخارج وفلسطينيي الأراضي المحتلة عام 48 توحدوا جميعا في هذه المواجهة".

وفي كلمته أمام اجتماع "اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا" -اليوم السبت- اعتبر روحاني أن "وحدة الفلسطينيين وتلاحمهم والرد الحاسم من غزة على الصهاينة شكل انتصارا كبيرا للشعب الفلسطيني".

وأشاد روحاني -وفق وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا)- بالتحركات الشعبية حول العالم الداعمة للقضية الفلسطينية قائلا إنها "اتخذت مواقف جيدة في مساندة هذا الشعب، فخرجت الناس في أوروبا وأميركا بمظاهرات إلى الشوارع تدين العدوان الصهيوني، كما كانت مواقف معظم الدول الإسلامية جيدة".

ووجه الرئيس الإيراني انتقادات لموقف عدد من الدول الغربية والعربية من الشعب الفلسطيني قائلا "إن بعض الدول الغربية كانت لها مواقف غير صحيحة، كما أن المنتظر من العالم العربي كان أكثر مما حدث فعلا، بل إن بعض الدول العربية التزمت الصمت حتى النهاية".

من جهته اكد القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي أن قوات الحرس "ستبقى إلى جانب الشعب الفلسطيني حتى انهيار الكيان الصهيوني الغاصب".

جاء ذلك في اتصالات هاتفية أجراها مع قادة المقاومة الفلسطينية بمناسبة انتصار الشعب الفلسطيني، وقد هنأهم فيها بـ"النصر الكبير الذي حققه الشعب المقاوم العزيز والمجاهدين الشجعان الغيارى".

وفي محادثاته الهاتفية مع الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد نخالة ورئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية؛ وصف اللواء سلامي الانتصار الفلسطيني بأنه "معجزة إلهية ومبعث للكرامة والشرف".

كما اعتبر سلامي أن "هزيمة الصهاينة لم تقتصر عليهم، بل تعد هزيمة لأميركا وبريطانيا وللحكومات المطبعة مع هذه الغدة السرطانية".

وأشار قائد الحرس الثوري إلى أن "الملاحم الأخيرة للشعب الفلسطيني رسمت فلسطين جديدة، سيكون لها ثقلها في العالم" مؤكدا "أن الجميع بات على قناعة بأن إسرائيل تتجه نحو الزوال وهي قابلة للهزيمة والإزالة ".