شريط الأخبار

الجهاد الإسلامي تشيد بصمود أهلنا في أم الفحم واستبسالهم بالدفاع عن عروبة أرضهم

01:41 - 24 حزيران / مارس 2009

فلسطين اليوم : غزة

ثمّنت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الهبة الجماهيرية الكبيرة لأهالي مدينة أم الفحم والجماهير العربية داخل فلسطين المحتلة عام 48 في مواجهة السياسيات التوسعية والعنصرية الصهيونية التي يسعى اليمين الصهيوني إلى تنفيذها وفرضها في القدس وأم الفحم كما في سائر أرضنا المحتلة.

وقالت الحركة على لسان القيادي فيها الشيخ خضر حبيب في تصريحٍ صحفي: "في كل مرة يحاول فيها الصهاينة تنفيذ مخططاتهم لتهويد الأرض والسطو على تاريخنا وهويتنا الوطنية يستبسل أبناء شعبنا وأهلنا في صد الحقد الصهيوني والدفاع عن هوية أرضنا ومدننا العربية".

وحيّا الشيخ حبيب صمود الأهل في أم الفحم واصفاً المواجهات التي خاضوها بأنها جزء من مشروح الكفاح الوطني الفلسطيني للدفاع عن حقوقنا وثوابتنا وأضاف إنها لا تقل أهمية عن صمود غزة وجنين ونابلس والخليل.

وقال: " إن الشعب الفلسطيني بأسره كان يرقب المشهد في أم الفحم وكانت مشاعرنا وقلوبنا تهتف لأهلها وللأخوة الذين جاءوا يدافعون عنها من كل أنحاء فلسطين المحتلة" وأضاف: " بأن المعركة ليست معركة أهلنا في أم الفحم وحدهم بل هي معركة الكل الفلسطيني وسنكون جميعاً إلى جانب أخوتنا وأهلنا في أم الفحم وغيرها" .

ووصف الشيخ حبيب قيام الشرطة الصهيونية بحماية مسيرة المتطرفين بأنه أقوى دليل على عنصرية وفاشية الاحتلال الذي يدعم غلاة الصهاينة الذين يعلنون عن نواياهم العنصرية ورغباتهم في استئصال الوجود العربي من فلسطين واستكمال احتلالهم اليهودي لها، تماماً كما حدث في غزة عندما أصدرت المؤسسة الدينية الصهيونية فتاوى مكتوبة لجنود الاحتلال لينشروا القتل ويزرعوا الخراب والدمار بين أهل وأطفال غزة خلال الحرب الأخيرة عليها.

وختم الشيخ حبيب حديثه قائلاً:" لن يفلح الاحتلال في تنفيذ مخططاته وستفشل كل أهدافه أمام بسالة وصمود شعبنا واستبساله في الدفاع عن أرضه وحقوقه".

انشر عبر