شريط الأخبار

الأردن: لا نريد عملية سلام جديدة في الشرق الأوسط لا ذلك "تضييعاً للوقت"

08:23 - 24 تشرين أول / مارس 2009


فلسطين اليوم-وكالات

قال وزير الخارجية الأردني ناصر جودة، أمس، إن بلاده لا تريد عملية سلام جديدة في الشرق الأوسط من أجل حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، معتبراً ذلك "تضييعاً للوقت".

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) عن جودة قوله امام لجنة العلاقات العربية والدولية في مجلس النواب "إننا في خطابنا مع الجميع في منطقتنا ومع القوى والعواصم المؤثرة خارج منطقتنا (نقول بأننا) لا نريد عملية سلام اخرى ولا تضييعاً للوقت انما نريد مفاوضات جادة مع فترات زمنية محددة لاقامة الدولة (الفلسطينية) المستقلة".

وأضاف إن "اقامة الدولة الفلسطينية مصلحة اردنية عليا كما هي مصلحة فلسطينية".

وأوضح جودة أن "التضامن العربي هو الذي سيضمن الضغط العالمي على اسرائيل بأن تلتزم بالشروط المطلوبة منها لتحقيق السلام على اسس الشرعية الدولية وحل الدولتين ومبادرة السلام العربية"، مشيراً الى ان "عدم الخروج بموقف موحد في القمة المقبلة في الدوحة سيخلق ذريعة لاسرائيل للاستمرار بما تقوم به".

وقال "نريد أن ندخل اليها (القمة) كعرب متضامنين ونخرج اكثر تضامناً، وهذا هو موقفنا".

وتعقد في نهاية آذار الحالي بالدوحة القمة العربية العادية.

من جانب آخر، أكد جودة أن "الأردن يرفض الإجراءات والممارسات الإسرائيلية احادية الجانب التي تهدف الى تهويد القدس وتغيير هويتها العربية والتوسع في المستوطنات والإجراءات الأخرى مثل محاولات تهويد القدس والتشريد والجدار العازل وغيرها".

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي المنتهية ولايته ايهود اولمرت حذر من مخاطر عزل اسرائيل على الساحة الدولية في حال واصل بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة المكلف رفض صيغة "دولتين لشعبين" كما افادت الصحافة الاسرائيلية الاثنين.

ووعد نتنياهو بمواصلة المفاوضات مع الفلسطينيين مع الالتزام بتكثيف الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة، رافضاً اعتماد مبدأ "دولتين لشعبين".

انشر عبر