شريط الأخبار

وزراء الداخلية العرب يعتمدون خططا لتنفيذ عدد من الاستراتيجيات ذات الطابع الامني

05:59 - 23 حزيران / مارس 2009

فلسطين اليوم-وكالات

اعتمد وزراء الداخلية العرب في ختام اجتماعاتهم هنا اليوم ثلاث خطط لتنفيذ عدد من الاستراتيجيات ذات الطابع الامني في اطار مجموعة من القرارات تم اتخاذها بهدف تدعيم مسيرة العمل العربي المشترك.

جاء ذلك في البيان الختامي عقب انتهاء اجتماعات الدورة ال26 لمجلس وزراء الداخلية العرب التي عقدت في بيروت على مدى يومين تحت رعاية الرئيس اللبناني ميشال سليمان وبمشاركة 18 وزير داخلية من اصل 22.

 

وترأس وفد دولة الكويت الى هذه الدورة وزير الداخلية الفريق ركن م الشيخ جابر الخالد الصباح.

واوضح البيان الختامي ان الخطط الثلاث مدة كل واحدة منها ثلاث سنوات وسيتولى تنفيذ بنودها كل من الامانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب وجامعة نايف العربية للعلوم الامنية التي تشكل الجهاز العلمي للمجلس.

 

وهذه الخطط هي الخطة الامنية العربية السادسة التي تستهدف تأمين مواجهة فعالة للجريمة بمختلف صورها واشكالها وتعزيز دور المواطن في مكافحة الجريمة من خلال توعيته بأخطارها وسبل الوقاية منها وكذلك الخطة الاعلامية العربية للتوعية الامنية والوقاية من الجريمة التي تهدف الى تبني الاسلوب العلمي في ممارسة وظائف الاعلام الامني والتأكيد على احترام حقوق الانسان وفقا للقيم والعقائد العربية وتنمية الحس الامني لدى المواطنين والمقيمين بما يقي المجتمعات العربية الكثير من الظواهر الاجرامية.

اما الخطة الثالثة فهي تتعلق بالسلامة المرورية التي ترمي الى تحديث اساليب العمل في اجهزة المرور العربية وتوعية افراد المجتمع بكل الجوانب المتعلقة بالسلامة المرورية بما يؤدي الى خفض حوادث المرور.

 

كما اقر المجلس الاستراتيجية العربية النموذجية في مجال الامن السياحي والتي تسعى الى توفير كافة مقومات الامن للقطاع السياحي بما يؤدي الى زيادة مساهمة هذا القطاع في الدخل القومي للدول العربية في ظل الاهمية المتزايدة للسياحة على الصعيد العالمي بأسره.

 

-   واعتمد مجلس وزراء الداخلية العرب التوصيات الصادرة عن المؤتمرات والاجتماعات التي نظمتها الامانة العامة خلال عام 2008 وابرزها (قادة الشرطة والامن العرب) و(المسؤولون عن مكافحة الارهاب) و(رؤساء اجهزة المخدرات) و(رؤساء اجهزة الهجرة والجوازات والجنسية) و(المسؤولون عن الامن السياحي) و(رؤساء اجهزة المرور) و(رؤساء المؤسسات العقابية والاصلاحية) و(رؤساء اجهزة امن الحدود والمطارات والموانىء) و(اللجنة المتخصصة بالجرائم المستجدة).

-        

ووافق المجلس على التوصيات الصادرة عن الاجتماع المشترك بين المسؤولين عن الامن السياحي وممثلي الهيئات الرسمية المعنية بالسياحة في الدول العربية فضلا عن توصيات اجتماع فريق الخبراء العرب المعني بمكافحة الارهاب وتلك المتعلقة بالسبل الكفيلة بتسهيل اجراءات تسليم المجرمين والمطلوبين.

 

واعتمد المجلس التقرير الخاص بأعمال جامعة نايف العربية للعلوم الامنية لعام 2008 معربا عن تقديره للجهود التي يبذلها الامير نايف بن عبدالعزيز رئيس مجلس ادارة الجامعة في دعم انشطة الجامعة وبرامجها.

كما اعتمد مجلس وزراء الداخلية العرب ايضا التقرير المتعلق بأعمال الامانة العامة موجها الشكر الى الامين العام للمجلس على الجهود المبذولة في تنفيذ برنامج عمل الامانة العامة ومتابعة تنفيذ قرارات الدورة ال25 للمجلس.

 

واصدر المجلس بيانا اكد فيه التضامن مع جمهورية السودان في مواجهة استهداف "سيادته ووحدته واستقراره وامنه وسلامة اراضيه" داعيا الى اعادة النظر في قرار الدائرة التمهيدية للمحكمة الجنائية الدولية في حق الرئيس السوداني عمر البشير.

وجرى خلال الدورة تدشين نظام الاتصالات العصري للمجلس الذي تقرر تسميته (نظام الشيخ زايد للاتصالاات العصري) تقديرا لدوره في انشاء هذا النظام الذي يمثل نقلة نوعية في التواصل بين اجهزة مجلس وزراء الداخلية العرب بارتكازه على احدث نظم تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات من خلال شبكة الكترونية للاتصالات المعلوماتية الهاتفية والمرئية تستخدم قنوات مشفرة ومؤمنة.

 

ووجه وزراء الداخلية العرب في ختام دورتهم ال26 خالص الشكر الى الرئيس اللبناني ميشال سليمان لاستضافة بيروت الاجتماع مؤكدين "تضامنهم مع لبنان ووقوفهم الى جانبه حتى تحرير كامل ترابه الوطني".

وكان وزراء الداخلية العرب قد اكدوا في كلماتهم لدى افتتاح دورتهم الـ 26 امس اهمية التعاون الامني في ما بينهم لدرء الاخطار ومواجهة التحديات المحدقة بالدول العربية واهمها الارهاب والمخدرات داعين الى تعزيز روح التضامن وارساء اسس المصالحات.

 

انشر عبر