شريط الأخبار

عبد القادر:المحققون الإسرائيليون أبلغوني أن الفعاليات "الثقافية" في القدس أخطر من "الأمنية"

08:51 - 23 تشرين أول / مارس 2009

فلسطين اليوم-وكالات

قال حاتم عبد القادر، مستشار رئيس الوزراء رام الله المستقيل، سلام فياض، بعد إفراج إسرائيل عنه، بعد تحقيق استمر 7 ساعات أول من أمس، إن محققيه أبلغوه أن تنظيم فعاليات القدس عاصمة الثقافة العربية 2009، يعتبر خرقا كبيرا للسيادة الإسرائيلية على المدينة.

وأكد عبد القادر لـ صحيفة «الشرق الأوسط»، أن المحققين قالوا له «نحن نعمل منذ 42 سنة، ونقول القدس عاصمة إسرائيل، الموحدة، واليوم تطلقون فعاليات القدس عاصمة عربية.. هذا يهدد السيادة والأمن، ولا يمكن أن نسمح بهذا، وهذه عملية خطيرة».

ودار نقاش بين عبد القادر ومحققيه حول تاريخ المدينة، وقال لهم، «هذه سيادة قائمة بالاحتلال، ومن حقنا أن نعبر عن تاريخ هذه المدينة وهويتها». وأضاف «أنا قلت لهم إنه خلال 24 سنة، استطعتم تغيير طبيعة المدينة، لكن لن تنجحوا في تغيير هويتها».

وبحسب عبد القادر، فإن الفلسطينيين في القدس، سيستمرون في فعاليات القدس عاصمة الثقافة العربية، رغم التحذيرات الإسرائيلية.

وأبلغ عبد القادر، محققيه أن الفعاليات في القدس هي ثقافية وليست أمنية، فردوا بقولهم، إن الفعاليات الثقافية قد تكون أحيانا أخطر من الأمنية. ويرى عبد القادر أنه لا يمكن منع هذه الاحتفالات، بوصفها شعبية، وقال «سألتهم، عندما يلقي الأستاذ محاضرة عن القدس هل ستعتقلونه، وعندما يطير طفل بالونات في الهواء هل ستعتقلونها، وعندما نطير حماما، هل ستطلقون النار على الحمام؟».

انشر عبر