شريط الأخبار

مستوطنو "كرمي تسور" يمنعون المزارعين من دخول أراضيهم جنوب بيت أمر

08:31 - 23 حزيران / مارس 2009

فلسطين اليوم : الخليل

أقدم مستوطنون من نزلاء مستوطنة "كرمي تسور" الإسرائيلية، على منع مزارعين ومتطوعين من نشطاء السلام الاجانب والاسرائيليين من دخول حقول محاذية للمستوطنة جنوب بلدة بيت أمر، وذلك في إطار محاولات مستمرة للاستيلاء على الاخيرة ومنع اصحابها من دخولها بصورة نهائية.

وقال الناشط في مشروع التضامن الفلسطيني في بيت امر محمد عياد عوض، امس، ان قيام عشرات المستوطنين بمنع المزارعين والمتطوعين من دخول مساحات من الاراضي محاذية للمستوطنة (بينها حقول تعود لعائلة المواطن حسن ابراهيم ابو عياش)، ترافق مع إطلاق تهديدات بالقتل وهتافات عنصرية معادية، مشيراً الى أن اليوم التطوعي الذي نظم من قبل المشروع وشارك فيه الى جانب اصحاب الاراضي القريبة من المستوطنة 25 متضامناً أجنبياً وإسرائيلياً جاء بغرض تمكين المزارعين من تقليم اشجارهم وحراثة حقولهم.

وقالت مصادر من مجلس خدمات ريف يطا ان قوات الاحتلال وزعت، امس، اخطارات تطالب بالتوقف عن العمل في تأهيل 8 آبار لجمع المياه في منطقتي الدقيقة وخشم الكرم الواقعتين اقصى جنوب شرقي المحافظة .

وأوضح رئيس مجلس محلي قرية الثوانة القريبة من خشم الكرم ان آبار جمع المياه المستهدفة ينفذ تأهيلها ضمن مشروع شمل إعادة تأهيل 40 بئراً بالمنطقة بتمويل من مؤسسة العمل ضد الجوع لافتاً الى ان تلك الاخطارات تندرج في اطار سياسة اسرائيلية معروفة لتشديد الخناق على حياة سكان التجمعات البدوية وإجبارهم على الرحيل من مناطق واسعة في مسافر يطا والاراضي القريبة من البحر الميت.

كما أقدمت قوات الاحتلال، خلال اليومين الماضيين، على زرع برج اتصالات في ارض تعود لمواطنين من عائلة جبارين في يطا وتقع الى الجنوب من مستوطنة "معون" الاسرائيلية.

وقالت مصادر من قرية الثوانة ان وضع برج الاتصالات في قطعة الارض المشار اليها، تم بعد نقله من موقع استيطاني قريب يسمى "افيغايل" معتبرة تلك الخطوة مقدمة لمنع العديد من المزارعين بالمنطقة من دخول اراضيهم بذريعة حماية البرج.

انشر عبر