شريط الأخبار

مصادر: واشنطن مصرّة على اعتراف حكومة التوافق الفلسطينية بإسرائيل

04:36 - 21 تشرين أول / مارس 2009

فلسطين اليوم: وكالات

ألمحت مصادر سياسية مصرية إلى رفض الولايات المتحدة الأمريكية تليين موقفها بشأن التعامل مع حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية، التي جرى الاتفاق عليها مبدئياً في حوار القاهرة بين الفصائل الفلسطينية، لتيسير إعمار قطاع غزة، ورعاية مفاوضات مستقبلية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

 

‏ورغم تأكيد المصادر المصرية أن الوزير سليمان سعي خلال زيارته لواشنطن يومي الأربعاء والخميس الماضيين لتليين الموقف الأمريكي فيما يخص حكومة الوفاق الفلسطينية ومسألة ملاحقة الرئيس السوداني عمر البشير؛ فقد نفت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان أصدرته أمس الجمعة (20/3) أن يكون الوزير عمر سليمان،,‏ الذي عاد إلي القاهرة،‏ قد حاول خلال زيارته الأخيرة لواشنطن الأسبوع الماضي‏‏ الضغط على الجانب الأمريكي لتليين موقفه من مسألة تشكيل الحكومة الفلسطينية بمشاركة حركة "حماس"‏.

 

ووفقا للمصادر المصرية؛ فقد أوفدت القاهرة الوزير سليمان لواشنطن لتليين الموقف الأمريكي، والوزير أبو الغيط لتليين الموقف الأوروبي، بحيث تتضح المواقف الغربية قبيل بدء المرحلة الأخيرة من الحوار الوطني الفلسطيني الأسبوع المقبل والمفترض أن تنتهي لإعلان وثيقة القاهرة للحوار الفلسطيني، وتنتهي لتشكيل حكومة وحدة وطنية محددة الأهداف والالتزامات، والتي جرت خلافات بين فتح وحماس بشأن التزامها بالاعتراف بإسرائيل، فضلاً عن "الالتزام" باتفاقيات السلام مع إسرائيل، أم مجرد "الاحترام" لها.

 

ونقلت صحيفة "الشروق" المصرية اليومية الجديدة عن مراسلها في واشنطن يوم الخميس الماضي أن خبراء أمريكيون تحدثت الشروق معهم، قالوا إنه "لا توجد فرص لتعامل إدارة أوباما المباشر مع حماس أو حكومة تتضمن وزراء من الحركة في ظل التزامها بلاءاتها الثلاث: لا للاعتراف بإسرائيل، لا لإلقاء السلاح (التخلي عن استخدام القوة المسلحة)، ولا أخيرة للاعتراف بالاتفاقيات السابقة قبل الحوار معها".

 

واقترحت مصر على أوروبا والولايات المتحدة أن يقبلا باحترام "حماس" للاتفاقيات التي وقعتها منظمة التحرير الفلسطينية، بدلاً من إلزام الحركة بها، وهو ما يرجح رفض أمريكا وأوروبا له.

انشر عبر