شريط الأخبار

هآرتس تكشف أساليب تلذذ الجيش الاسرائيلي في قتل الفلسطينيين

04:12 - 21 كانون أول / مارس 2009


فلسطين اليوم: القدس المحتلة

أظهر تقرير نشرته صحيفة "هآرتس" العبرية مدى العنصرية التي يتمتع بها جنود الاحتلال ضد العرب والتلذذ بقتلهم، وخاصة الأطفال والنساء، والتدمير، الأمر الذي تؤكده الوقائع على الأرض وجرائم الاحتلال المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني.

 

وتناول التقرير ما يختاره جنود "الوحدة المختارة" في الجيش الإسرائيلي من مطبوعات على الملابس التي يرتدونها، حيث يختارون إلى جانب شعارات وحداتهم العسكرية، شعارات ورسومات أخرى، يتم طبعها على الملابس، وتحمل رسائل عنصرية وبذيئة وتحرض على القتل.

 

ويظهر في تلك الشعارات ما يواصل جيش الاحتلال المواظبة على نفيه بشكل رسمي، بما في ذلك عمليات التيقن من القتل وقتل النساء والأطفال واستهداف المواقع الدينية كالمساجد.

 

وضمن الرسومات التي يختارها الجنود، في السنوات الأخيرة، يظهر أطفال قتلى وأمهات يبكين على قبور أولادهن، وبنادق موجهة إلى الأطفال ومساجد مدمرة.

 

ويظهر في إحدى الرسومات امرأة فلسطينية حامل في مرمى نيران القناصة، وكتب تحتها "رصاصة واحدة تقتل اثنين".

 

كما يظهر في رسومات أخرى ما يعني تبريراً لقتل الأطفال قبل أن يصبحوا مقاتلين، حيث يظهر طفل فلسطيني يتحول إلى طفل مقاتل، وبعد ذلك إلى رجل مسلح، وكتب تحتها "ليس مهما كيف بدأ ذلك.. سوف نضع له حداً".

 

كما تظهر كتابة في رسومات أخرى تقول "لن نهدأ قبل التيقن من القتل". وتحمل رسومات أخرى رسائل جنسية قذرة ومقززة.

 

ويتضح من التقرير أن قيادات الجيش توافق على هذه الرسومات والشعارات، وأن ما يرفض لهذه الوحدة يوافق عليه لوحدات أخرى، بحيث أنه في النهاية تبقى المضامين ذاتها.

 

ففي حين تم رفض قيادة الجيش لاستخدام العبارة التي تشير إلى عمليات التيقن من القتل، فقد سبق وأن تمت الموافقة عليها لوحدة "حروف" في كانون الثاني/ يناير 2008.

 

والعبارة التي تقول "لتعرف كل أم عربية أن مصير ابنها بيدي" قد رفضت من قبل قيادة إحدى وحدات المشاة، في حين تمت الموافقة عليها لوحدة "جفعاتي" في نهاية العام الماضي 2008.

 

ويتضح من التقرير أن غالبية الرسومات والكتابات التي تحمل رسائل واضحة جدا مرغوبة من قبل خريجي دورات القناصة من الوحدات المختلفة.

 

وفي هذا السياق فقد تم طباعة رسومات، في تموز/ يوليو 2007، تحمل طفلا في مرمى نيران القناصة، كتب تحتها "أصغر أكثر – أشد إيلاما". كما طبعت رسومات تحمل امرأة فلسطينية حامل في مرمى نيران القناصة، وأخرى تحمل رسما لطفل قتيل.

انشر عبر