شريط الأخبار

أصدقاء "شاليط" لـ أولمرت أسرع و استغل الـ14 يوما المتبقية للإفراج عن "جلعاد"

09:53 - 20 حزيران / مارس 2009

فلسطين اليوم - غزة

دعا أصدقاء الجندي الأسير في غزه جلعاد شليت رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت أن يستغل الـ 14 يوما التي بقيت له كرئيس للوزراء لإتمام صفقة تبادل الأسرى مقابل الإفراج عن شاليط.

وقال هؤلا في تقرير بثته القناة العاشرة الإسرائيلية اليوم الجمعة  :" إن لم تفرج عنه خلال تلك الفترة  فالثمن مقابل شاليط سيتغير عند قدوم حكومة اليمين القادمة برئاسة نتنياهو".

 

وكان محلل الشئون الإسرائيلية في "فلسطين اليوم" رأى خلال تحليل له اليوم أن تحميل رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت حماس المسؤولية عن تعثر إنهاء قضية تبادل الأسرى مقابل استعادة الجندي شاليط ما هي إلا أكذوبة، اختلقها اولمرت للتهرب من حمل  قضية شاليط الثقيلة، فاولمرت بتحميله حماس فشل المفاوضات يكون قد حمل حماس شكليا المسؤولية عن الفشل ولكنه فعليا وعلى ارض الواقع يريد تحميل نتنياهو  قضية شاليط، ولكن رئيس حزب الليكود ورئيس وزراء الحكومة القادمة بنيامين نتنياهو كان بالمرصاد لاولمرت، فقد قرر نتنياهو اليوم أن يطلب من بيرس منحه 14 يوما أخرى لكي يستطيع تشكيل ائتلافه الحكومي.

 

وبذلك يكون نتنياهو-حسب الخبير بالشئون الاسرائيلية- قد ألقى الكرة في ملعب اولمرت وأطال في عمر حكومته 14 يوما، لكي يحشرها في الزاوية، لتوافق في نهاية الأمر على تسوية قضية شاليط.

انشر عبر