شريط الأخبار

أكاديميون بالولايات المتحدة يطالبون بمقاطعة اية حكومة يكون "ليبرمان" عضوا فيها

08:29 - 20 تموز / مارس 2009

فلسطين اليوم-القدس العربي

 وجهت مجموعة من اساتذة الجامعات في الولايات المتحدة الامريكية، وجميعهم من اراضي مناطق الـ48 رسالة الى القيادات السياسية العربية في الداخل الفلسطيني.

 

وجاء في الرسالة الموجهة الى اعضاء لجنة المتابعة العليا واللجنة القطرية واعضاء الكنيست ورؤساء وسكرتيري الاحزاب والحركات السياسية العربية، وحصلت 'القدس العربي' على نسخة منها: نتوجه اليكم من خلال هذه الرسالة لحثكم على المبادرة الى اتخاذ خطوات سياسية ودبلوماسية وجماهيرية جماعية ومنسقة بين جميع القوى للتعبير عن رفض الفلسطينيين في اسرائيل التسليم بظاهرة ليبرمان والليبرمانية كظاهرة طبيعية وجزء من الحكم في اسرائيل، خصوصا على ضوء الاتفاق الائتلافي بين حزبي (الليكود) و(اسرائيل بيتنا).

 

وزاد الاساتذة في رسالتهم 'اننا نكتب اليكم منطلقين من وعينا التام بان التطرف هو حالة سياسية متحكمة في اسرائيل على المستويين، الشعبي والرسمي، وبان غالبية المواطنين اليهود يتبنون مواقف عنصرية ومعادية للديمقراطية وحقوق الانسان عموما، وحقوق المواطنين الفلسطينيين بشكل خاص. رغم ذلك فاننا لا نسلم بتوظيف حالة تفشي التطرف تبريرا لعدم القيام بخطوات عينية ضد وجود اليمين المتمثل بحزب (اسرائيل بيتنا) والظاهرة الليبرمانية في الكنيست والحكومة الاسرائيلية، ونرى انه من واجبنا / واجبكم العمل بكل الطرق لاقناع الاسرائيليين والمجتمع الدولي بان ما كان من رد (حتى اسرائيليا) على نجاح هايدر واليمين المتطرف في اوروبا، يجب ان يسري كذلك على ليبرمان واليمين المتطرف في اسرائيل'.

 

وتابعت الرسالة 'عانى الفلسطينيون في اسرائيل منذ 1948 من السياسات العنصرية التي نفذت على ايدي الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة، والتي تعاملت على اساس ان حقوقنا في وطننا هي منة من الحركة الصهيونية والمؤسسة الاسرائيلية. لقد ناضلت الجماهير الفلسطينية خلال السنوات السابقة لاحقاق حقوقها والتمسك بأرضها وقدمت التضحيات الجمة في سبيل ذلك. ان الجماهير التي قامت بانتخابكم وتأييدكم مسلمة سدة القيادة لكم، تتوقع منكم العمل على صياغة برنامج نضالي منظم يتلاءم مع حالتها كصاحبة البلاد الاصلية'.

 

اذا كان الفلسطينيون في اسرائيل حتى الآن قد قاوموا اساسا على المستوى المحلي، فان الحالة الجديدة التي وصلت اليها العنصرية والفاشية في اسرائيل وصعود نجم المتطرف ليبرمان وزمرته من المهاجرين الى وطننا، تحتم علينا تطوير اساليب النضال والمجابهة، بحيث لا يمكن ان نرى بصعود ليبرمان مجرد استمرارية لما كان قائما من التمييز العنصري، وانما بداية لمرحلة جديدة تتسم بخطوات فعلية لاخراجنا من ارضنا ووطننا وسحب بساط الشرعية السياسية من تحت اقدامنا.

 

بناء على ما تقدم فاننا نطالبكم بالعمل على بلورة استراتيجية واضحة لمجابهة مباشرة مع الحركات الفاشية والممارسات العنصرية، بحيث نطور ادواتنا النضالية مع ما يتلاءم والتحديات الجديده وما تفرضه علينا من تهديد مصيري.

 

 

 

انشر عبر