شريط الأخبار

الفصائل الفلسطينية تنهي جولة الحوار والقاهرة تتحدث عن نتائج ايجابية ووثيقة للتوافق الفلسطيني

07:04 - 19 حزيران / مارس 2009

فلسطين اليوم - القاهرة

أعلنت مصادر رسمية مصرية اليوم الخميس (19/3) أن الحوار الفلسطيني حقق نتائج هامة وأنه ستصدر وثيقة للتوافق الفلسطيني تسمي "وثيقة القاهرة" قريبا.

 

وقال المصدر في بيان نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية اليوم، أن هناك بعض الموضوعات التي تحتاج إلى مزيد من التشاور من جانب قيادات التنظيمات والفصائل الفلسطينية، وتم الاتفاق على أن يعود الأمناء العامون لهذه التنظيمات والفصائل إلى القاهرة خلال  الأسبوع المقبل لإنهاء هذه الموضوعات، تمهيدا لإعلان وثيقة القاهرة للوحدة والتوافق الوطني الفلسطيني.

وأضاف المصدر المسئول إنه في مقدمة النتائج الهامة التي تم التوصل إليها خلال جلسات مؤتمر الحوار الوطني الفلسطيني بالقاهرة، كان التوافق حول تطوير وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وتحديد موعد الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني بحيث تجرى متزامنة قبل 25 يناير 2010.

وأوضح المصدر أنه تم أيضا الاتفاق على تشكيل حكومة توافق وطني انتقالية مؤقتة، تنتهي ولايتها بانتهاء ولاية المجلس التشريعي، إضافة للتوافق حول عدد الأجهزة الأمنية ومسمياتها ومهامها ومرجعيتها ومعايير أسس إعادة بنائها وهيكلتها فضلا عن وضع ميثاق شرف للمصالحة وبما يضمن عدم العودة للاقتتال الداخلي.

وقال المصدر إنه بناء على مبادرة مصرية وتحت رعاية الرئيس حسنى مبارك، تم دعوة كافة الأمناء العامين للفصائل والتنظيمات الفلسطينية، للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني الفلسطيني، وارتباطا بما تم التوصل إليه في مؤتمر الحوار الوطني الذي عقد في القاهرة يوم 26 فبراير الماضي.

 

وأضاف المصدر، أن اللجان المنبثقة عن الحوار الوطني عقدت جلساتها على مدار عشرة أيام خلال الفترة من 10 إلى 19 مارس الحالي، وبشكل متواصل وفى مناخ إيجابي وجدية من قبل كافة المشاركين وبمساعدة ومساهمة ومشاركة مصرية فعالة.

وكان المسؤول في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كايد الغول كشف أنه تم تعليق أعمال الحوار الفلسطيني في القاهرة، مشيرا إلى أن أعضاء وفود الفصائل سيجرون مشاورات مع قياداتهم.

 

وقال الغول إن الحوار سيستأنف خلال أيام، موضحا أن وفود الفصائل الـ13 التي شاركت في الحوار الذي بدأ في الـ10 من مارس/آذار ستغادر القاهرة لإجراء مشاورات مع قياداتها حول نقاط الخلاف التي باتت محددة.

 

ولفت إلى أن مصر ستجرى اتصالات مع المنظمات لتحديد موعد استئناف الحوار.

 

وكان سامي خاطر المسؤول في حركة حماس قد قال أمس الأربعاء لوكالة رويترز إن مباحثات المصالحة الفلسطينية التي ترعاها مصر تعثرت بسبب الخلاف في مسألة الاعتراف بإسرائيل.

 

وأضاف خاطر أن حركة فتح تريد حكومة توافق، مقترحة الوفاء بالاتفاقات السابقة مع إسرائيل ومن بينها اتفاقات أوسلو.

 

وتطالب كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة أن تعترف حماس باتفاقات السلام المؤقتة التي عقدت بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل، لاسيما الاعتراف بإسرائيل.

 

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية قد نقلت عن مسؤول مصري فضل عدم الكشف عن هويته قوله إن رئيس المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان يجري محادثات مع المسؤولين الأميركيين في واشنطن حول إمكانية قبولهم بصيغة للبرنامج السياسي لحكومة وفاق وطني فلسطينية تحظى بقبول حركة حماس التي ترفض أي صيغة تنطوي على اعتراف بإسرائيل.

 

يشار إلى أن العقدة الرئيسية التي تواجه مؤتمر الحوار الفلسطيني، حسب وكالة الصحافة الفرنسية، هي البرنامج السياسي للحكومة إذ تصر حماس على تضمينه عبارة تؤكد تعهد هذه الحكومة بالوفاء بالتزامات منظمة التحرير الفلسطينية، بما فيها الاتفاقات الموقعة مع إسرائيل، بينما تتمسك حركة فتح بضرورة أن ينص البرنامج صراحة على التقيد بهذه الالتزامات.

 

انشر عبر