اتفاق بين ايران والدول الكبرى على تأجيل مباحثات الاتفاق النووي للأسبوع القادم

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:28 ص
03 ابريل 2021
ايران.jpg

في ختام مباحثات أجريت أمس الجمعة ، اتفقت إيران والقوى الكبرى على عقد اجتماع جديد الأسبوع المقبل في فيينا تنضم إليه واشنطن، دون إجراء مباحثات مباشرة مع طهران، وذلك ضمن دفعة جديدة لمساعٍ دبلوماسية هدفها عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني.

وعقد ممثلون لإيران والدول الخمس التي ما زالت ضمن الاتفاق (فرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين)، اجتماعا عبر تقنية الفيديو لبحث السبل الآيلة إلى عودة واشنطن إلى اتفاق فيينا 2015، الذي انسحبت منه واشنطن أحاديا عام 2018، وعودة طهران إلى الالتزام الكامل ببنوده.

وفق الاتحاد الأوروبي اتفق المجتمعون على عقد اجتماع، يوم الثلاثاء المقبل، في العاصمة النمساوية،.

وأكدت واشنطن حضورها ولكن من دون المشاركة في المباحثات مباشرة، بينما أكد الاتحاد الأوروبي أن الجهات المنسقة ستجري "اتصالات منفصلة" بين أطراف الاتفاق من جهة، والولايات المتحدة من جهة أخرى.

ورحبت واشنطن بما اعتبرته "خطوة للأمام"، لكنها قالت إنها لا تتوقع "انفراجا فوريا"، وإنما "مناقشات صعبة". وردا على سؤال حول العقوبات التي قد تقوم الحكومة الأميركية برفعها، رفضت متحدثة باسم الولايات المتحدة التعليق، لكنها أكدت أن الموضوع سيكون مطروحًا على الطاولة في فيينا.

وجاء في بيان صادر إثر لقاء اللجنة المشتركة للاتفاق النووي الجمعة، أن المشاركين سيجتمعون في فيينا "لكي يحددوا بشكل واضح إجراءات رفع العقوبات وتطبيق (الاتفاق) النووي، بما في ذلك عبر عقد اجتماعات لمجموعات الخبراء المعنية".

 

وأكد البيان أن الجهات المنسقة "ستكثّف اتصالات منفصلة في فيينا مع جميع المنضوين في خطة العمل الشاملة المشتركة (التسمية الرسمية للاتفاق النووي) والولايات المتحدة".

وكان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أكد أن الاجتماع سيعقد الثلاثاء من دون أي مباحثات إيرانية - أميركية مباشرة.

وكتب عبر "تويتر" أن الهدف من الاجتماع هو "وضع اللمسات الأخيرة بشكل سريع على (خطوات) رفع العقوبات والإجراءات النووية من أجل إلغاء منسّق لكافة العقوبات، ليتبع ذلك توقف إيران عن الإجراءات العلاجية".