"قائمة المستقبل": الانتخابات فرصة حقيقية لإرادة الشعب ونسعى لإصلاح سياسي وقانوني واقتصادي

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 07:08 م
29 مارس 2021
"قائمة المستقبل": الانتخابات فرصة حقيقية لإرادة الشعب ونسعى لإصلاح سياسي وقانوني واقتصادي

أكد نيروز قرموط، عضو قائمة المستقبل والمتحدث الرسمي، اليوم الاثنين، أن القائمة تعكس تنوع المجتمع الفلسطيني، وأنها تسعى إلى إصلاح سياسي وقانوني واقتصادي في البلاد.

وقال قرموط، في مؤتمر صحفي، إن "الانتخابات التشريعية فرصة حقيقية ليعلن الشعب إرادته وكلمته".

وأضاف المتحدث، أنه حان الوقت لتجاوز حالة اليأس والانطلاق نحو تحقيق الوحدة وبناء مجتمع ديمقراطي ينعم بحياة كريمة”.

وذكر أن القائمة تنطلق من رؤية طموح وهادفة تعالج جرح اضطهاد الفلسطيني الذي عانى الحصار والجدار والاستيطان، ونتجه نحو بناء واقع فلسطيني مختلف بمسارين متلازمين لا يفترقان، إنهما مسار البناء الديمقراطي والتحرير.

اليوم، أعلن أشرف دحلان مفوض "قائمة المستقبل" تسجيل القائمة لدى لجنة الانتخابات المركزية في قطاع غزة لخوض الانتخابات التشريعية المقررة في 22 مايو/آيار المقبل.

وأوضح دحلان، أن "قائمة المستقبل تقدمت اليوم ببرنامجها وشعارها ورمزها وبقائمة مرشحيها التي تضمنت (132) مرشحاً للمجلس التشريعي".

وتشمل القائمة مرشحين عن القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، وذلك لتكريس الوحدة الترابية في أراضي دولة فلسطين، وتجسيد الشراكة في كل جغرافيا الوطن، وهي مُشكلة من كوادر نضالية وشخصياتٍ وطنيةٍ وشبابيةٍ ومستقلين.

وشدّد دحلان، على ضرورة إجراء الانتخابات كاستحقاقٍ قانونيٍ وديمقراطيٍ وضرورةٍ لكل أبناء الشعب الفلسطيني، وإعمالاً لحق الفلسطينيين في القدس والضفة والقطاع في انتخاب ممثليهم، بعدما حُرموا من هذا الحق لسنواتٍ طويلة، بفعل الانقسام البغيض والتشظي في الحالة الوطنية.

ودعا مفوض القائمة، أبناء الشعب الفلسطيني الذين يحق لهم الانتخاب إلى المشاركة الفاعلة والجدية من أجل إنجاز هذا الاستحقاق الوطني، الذي سيفتح الطريق أمام استعادة الوحدة الوطنية، وإنهاء الانقسام المرير، وبناء مجتمع المؤسسات القائم على مبدأ الشفافية وتمكين المرأة والشباب، والسير ببرنامجٍ كفاحيٍ واحدٍ لإنهاء الاحتلال، وتكريس حق العودة وتقرير المصير وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.