شريط الأخبار

إسرائيل: صفقة شاليط لم تفشل وسننشر أسماء 450 أسيراً طالبت بهم حماس

07:01 - 17 تشرين أول / مارس 2009

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

ذكر موقع هآرتس الالكتروني أن الحكومة الإسرائيلية, قررت في نهاية جلستها الخاصة التي عقدتها اليوم" الثلاثاء" لمناقشة قضية تبادل الأسرى نشر قائمة الأسرى الذين تطالب حركة حماس بإطلاق سراحهم مقابل الجندي الإسرائيلي المأسور جلعاد شاليط وذلك بهدف اطلاع الجمهور على نوعية الأسماء والأعمال التي قاموا بها وعلى وجه الخصوص مئات الأسرى ممن يوصفون بأصحاب الأيادي الملطخة بالدماء وذلك فيما يبدو تبريراً منها لرفضها عقد صفقة تبادل خلال مفاوضات القاهرة الأخيرة.

 

وأضافت الصحيفة أن القرار اتخذ في نهاية جلسة استمرت أكثر من ثلاث ساعات جرى خلالها اطلاع الوزراء على أسباب فشل المفاوضات التي جرت في القاهرة بواسطة مصرية.

 

وقدم أيهود أولمرت ومبعوثه الخاص عوفر ديكل ورئيس الشاباك يوفال ديسكين خلال الجلسة شرحا مفصلا لاسباب فشل مفاوضات تبادل الاسرى فيما قال مصدر مشارك في جلسة الحكومة بان رئيس الشاباك أيد فكرة نشر قائمة الاسرى قائلا"بانه من الهم أن يعلم الجمهور الإسرائيلي طبيعة من تطالب حماس بإطلاق سراحهم ".

 

وابلغ المعنيون بمفاوضات الأسرى وزراء إسرائيل بأن حماس قد تراجعت عما اتفق عليه سابقا وأصر على مطلبه بإطلاق سراح جميع الأسرى والبالغ عددهم 450 أسيرا دون استثناء رافضا فكر إبعاد أيا منهم.

 

وفور انتهاء جلسة الحكومة استدعى أولمرت عائلة الجندي شاليط للاجتماع به فوراً حتى يضعهم في صورة الاوضاع وما الت اليه مفاوضات التبادل واسباب فشلها .

 

وفي النهاية تقرر أن يخرج اولمرت في تمام الساعه الثامنة من مساء اليوم " الثلاثاء" بتصريح علني وخاص يتناول فيه قضية شاليط والمفاوضات التي جرت .

 

كما وقررت الحكومة الاسرائيلية في جلستها الخاصة تشكيل لجنة مكونة من قادة الاجهزة الامنية يناط بها مهمة تقديم توصيات خاصة خلال وقت قصير بزيادة الضغط على حماس في غزة بشكل مكثف وفعال تشمل تجميد زيارات ذوي أسرى حماس في السجون الإسرائيلية وزيادة الضغوط على المعابر اضافة الى دراسة فرض عقوبات جديدة على حماس .

 

وأضافت المصادر ان الحكومة قررت اضافة الى اللجنة الامنية تشكيل لجنة وزارية مكونه من وزير القضاء دانيال فريدمان والوزير حاييم رامون ورافي ايتمام والمستشار القضائي للحكومة ميني مزوز يناط بها ايجاد انظمة جديدة من شانها ان تساوي بين شروط اعتقال الاسرى الفلسطينيين وشروط أسر شاليط على أن تقدم نتائج دراستها خلال جلسة الحكومة الاسبوعية التي ستعقد الاحد القادم اذا لم تقم حتى هذا التاريخ حكومة جديدة.

انشر عبر