شريط الأخبار

جلسة حكومة الاحتلال تنتهي بعد نقاش 3 ساعات انتهى بأوامر أولمرت لوزرائه: لا تكشفوا ما دار للإعلام

05:06 - 17 تشرين أول / مارس 2009

فلسطين اليوم : ترجمة خاصة

ذكرت الإذاعة العبرية العامة بأن الجلسة الاستثنائية لحكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية التي انعقدت بعد ظهر اليوم انتهت بعد نقاش دام 3 ساعات، "دون التوصل لاتفاق حول المصادقة على صفقة تبادل أسرى فلسطينيين مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط".

وحسب الإذاعة فإن "الجلسة تحولت لاستماع لتقرير المبعوثين رئيس "الشاباك" يوفال ديسكن وعوفر ديكل، لافتةً إلى أنه لم يطلب من الوزراء المصادقة على قائمة الأسرى التي قدمتها "حماس" ".

وتشير الإذاعة إلى أن "عدد من الأسرى الذين عرضت أسماؤهم على الوزراء ستنشر في وسائل الإعلام الإسرائيلية لكي يكون الإسرائيليون على اطلاع -بحسب تعبير الإذاعة- "الجرائم التي ارتكبوها بحق الإسرائيليين".

إلى ذلك، ذكرت مصادر إسرائيلية بأن أولمرت أمر وزراء حكومته عدم التحدث بعد خروجهم من الجلسة حول فحوى ما تم بحثه خلالها.

وبيّنت المصادر أن عدم مصادقة إسرائيل اليوم على قائمة الأسرى لا يعني انتهاء قضية شاليط، موضحةً أن إسرائيل ستواصل المفاوضات مع مصر لإنهاء ملفه.

في سياقٍ منفصل، اتهم عدد من الوزراء الإسرائيليين الذين حضروا جلسة الحكومة اليوم، والد الجندي نوعم شاليط بأنه من جعل "حماس" تتصلب في موقفها بسبب خيمة الاعتصام الاحتجاجية التي أقامها أمام منزل رئيس الحكومة الإسرائيلية أيهود أولمرت في مدينة القدس.

انشر عبر