شريط الأخبار

اتفاق "الليكود" و"إسرائيل بيتنا" ينص على إنهاء حكم حماس في غزة

09:39 - 17 حزيران / مارس 2009

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

واصل زعيم «ليكود» بنيامين نتانياهو المكلف تشكيل الحكومة الإسراﺌيلية الجديدة زعيم «ليكود» بنيامين نتانياهو وطاقم حزبه المفاوض اتصالاتهما أمس مع الحزبين الدينيين المتزمتين (الحرديم) «شاس» و «يهدوت هتوراة» والحزبين اليمينيين المتطرفين «البيت اليهودي» و «الاتحاد القومي» بهدف انجاز اتفاقات ائتلافية معها تتيح لنتنياهو عرض حكومته على الكنيست لنيل الثقة حتى يوم الخميس المقبل، اليوم الأخير للمهلة القانونية الممنوحة له لتنفيذ هذه المهمة.

 

وبدأ من الاتصالات الأخيرة أن العقبة الرئيسة الآن تتمثل بمطالب هذه الأحزاب للحقائب الوزارية والتناحر بينها، وتحديداً على حقيبة الإسكان المسؤولة أساساً عن تمويل النشاط الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

 

وكان «ليكود» وقع منتصف ليل الأحد - الاثنين على اتفاق مع شريكه الأبرز حزب «إسرائيل بيتنا» بزعامة المتطرف أفيغدور ليبرمان الذي سيتسلم حقيبة الخارجية في الحكومة المقبلة، فيما سيحظى أربعة آخرون من نواب حزبه بحقائب الأمن الداخلي والبني التحتية والسياحة والهجرة، فضلاً عن تعيين صديق ليبرمان المحامي يعقوب نـئمان وزيراً للقضاء، ونائب عن الحزب رئيساً للجنة القضاء البرلمانية.

 

وأعلن الحزبان أن الاتفاق بينهما خاضع للتعديل، بما في ذلك الحقائب الوزارية، في حال انضم حزب «كديما» إلى الحكومة الجديدة، لكن زعيمة الحزب تسيبي ليفني رأت في الاتفاق إسدال ستار على فرص الانضمام إلى حكومة يمينية متطرفة، فضلاً عن رفض نتانياهو أن تتضمن خطوطها العريضة مبدأ الدولتين للشعبين.

 

يذكر أن الاتفاق بين «ليكود» و «إسرائيل بيتنا» نص على أن الحكومة ستعمل على القضاء على حكم «حماس» في غزة، ومنع المخصصات الحكومية عن مواطنين «خرقوا واجبات الولاء للدولة العبرية».

انشر عبر