القيادي المدلل يطالب السلطة حل قضية شهداء 2014

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 01:28 م
23 فبراير 2021
أهالي شهداء 2014 (1).jpg

جدد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل، اليوم الثلاثاء 23/2/2021، مطالبته لرئيس السلطة محمود عباس، من أجل حل قضية أهالي شهداء٢٠١٤، ودعمهم لنيل حقوقهم الكاملة.

جاءت تصريحات القيادي المدلل، خلال مشاركته خيمة اعتصام أهالي شهداء حرب ٢٠١٤، أمام مقر لجنة الشهداء والأسرى، والذين يعانون من عدم اعتراف السلطة بحقوقهم.

وقال المدلل:"لا مبرر يدعو لتأخير حل قضية ذوي شهداء 2014 حتى هذه اللحظة"، مُقدماً التحية لأرواح الشهداء والجرحى".

ووجه المدلل حديثه لأهالي الشهداء:"من الواجب علينا أن نقف إلى جانبكم وندعمكم في هذا الاعتصام اليومي، الذى يجب أن ينتهى بأن تنالوا حقوقكم كاملة، فإنه ليس من المروءة ولا من الوطنية أن تمر سبع سنين وأنتم تصرخون وتتألمون وتعتصمون ولم تنالوا حقوقكم التى هى حقوق الشهداء المشروعة."

وأكد المدلل، على أن مطالب أهالي الشهداء حقٌ كفله ميثاق منظمة التحرير وكفلته أعراف الثورة الفلسطينية منذ بدايتها لكل عائلة شهيد أو أسير أو جريح، متسائلاً عن كيفية دعم صمود شعبنا الذى يواجه جرائم الاحتلال المستمرة ضده، هؤلاء الذين فقدوا أبناءهم وازواجهم ومعيلهم.

وتابع:"كيف يمكن لنا أن نهنأ ونحن نعيل أبناءنا وأهلنا وقد فقدت هذه العائلات المنكوبة المعيل الذى يرعاهم، ما تقدمه المنظمة أو السلطة لأهالي الشهداء ليس منة من أحد وإنما هو حق مكفول، ولا مبرر لعدم ايفاء أهالي شهداء عام ٢٠١٤ حقوقهم وقد مر على فقدان الشهداء ٧ سنين وهناك من مات من أهالي الشهداء وهو ينتظر حق ولده الشهيد."

وأوضح المدلل، أن مطالب الحركة كانت في حوار القاهرة بداية أن تُحل هذه القضايا ومنها قضية أهالي شهداء ٢٠١٤ ووضع برنامج سياسي وطني لدعم صمود أبناء شعبنا في معركته ضد الاحتلال.

ووجه المدلل حديثه للسلطة قائلاً:"كيف تذهبون إلى صندوق الانتخابات ومشاكل وقضايا قطاع غزة لا تزال قائمة وأهم هذه القضايا أهالي شهداء ٢٠١٤ الذين لم ينالوا حقوقهم إلى هذه اللحظة".

أهالي شهداء 2014 (1).jpg
أهالي شهداء 2014 (2).jpg